عائلة فلسطيني قُتل في السجون التركية تكذّب رواية انتحاره

عائلة فلسطيني قُتل في السجون التركية تكذّب رواية انتحاره

اتهمت عائلة المواطن الفلسطيني زكي مبارك حسن، السلطات التركية بقتل نجلها في سجونها، بعد أسابيع من اعتقاله. وقال زكريا مبارك حسن، شقيق زكي، عبر حسابه على موقع فيس بوك، إن شقيقه قُتل خلال اعتقاله في السجون التركية، مكذباً الرواية التركية بأن انتحر داخل السجن، كما نقلت وسائل الإعلام التركية.وكان السفير الفلسطيني في تركيا، فائد مصطفى، قال إن “الجانب …




عنصر من الأمن التركي (أب)


اتهمت عائلة المواطن الفلسطيني زكي مبارك حسن، السلطات التركية بقتل نجلها في سجونها، بعد أسابيع من اعتقاله.

وقال زكريا مبارك حسن، شقيق زكي، عبر حسابه على موقع فيس بوك، إن شقيقه قُتل خلال اعتقاله في السجون التركية، مكذباً الرواية التركية بأن انتحر داخل السجن، كما نقلت وسائل الإعلام التركية.
وكان السفير الفلسطيني في تركيا، فائد مصطفى، قال إن “الجانب التركي أبلغ السفارة رسمياً بأن المعتقل الفلسطيني زكي مبارك حسن وجد منتحراً في السجن”.
وقال مصطفى: “السفارة بانتظار نتائج تشريح الجثمان، ولا صحة لما تردد عن وجود حالات أخرى معه”.
وكانت السلطات التركية اعتقلت زكي حسن برفقة فلسطيني آخر يدعى سامر سميح شعبان قبل نحو أسبوع، بتهمة التجسس، وهو ما نفته عائلته، التي أكدت زيف وكذب الرواية التركية.
يذكر أن مبارك من سكان قطاع غزة، وكان يعمل في جهاز المخابرات الفلسطينية برتبة “عميد”، ويحمل شهادة الدكتوراه في العلوم السياسية، وغادر قطاع غزة عام 2007، عقب الصراع الداخلي بين حركتي فتح وحماس.
بدورها، ناشدت عائلة المعتقل الفلسطيني الثاني سامر سميح شعبان، الرئيس محمود عباس، بتوفير الحماية، لابنهم المعتقل في السجون التركية، منذ بداية الشهر الحالي الجاري.
وقالت إنه تمّ إبلاغ العائلة بشكل رسمي، بوفاة سامر في السجن التركي، من قِبَل جهة رسمية في السلطة الوطنية برام الله، وبعد أربع ساعات تم نفْيِ الخبر، من قِبَل نفس الجهة، والتأكيد على أنّ المتوفّي هو زميله المعتقل زكي مبارك حسن.

وطالبت أسرة المعتقل شعبان الرئيس الفلسطيني بالتدخل السريع، وتوفير الحماية القانونية الكاملة، له والعمل على إطلاق سراحه في أقرب وقت ممكن، وعودته لأهله وذويه سالماً.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً