الخارجية الليبية: سنُخلص طرابلس من الإرهاب رغم دعم أردوغان

الخارجية الليبية: سنُخلص طرابلس من الإرهاب رغم دعم أردوغان

أعلنت وزارة الخارجية في الحكومة الليبية المؤقتة المتمركزة في شرق البلاد رفضها لتصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حول الوضع في ليبيا، الذي وصفه بأنه يهدد أمن المنطقة. وأكدت الوزارة في بيان لها أن التدخل التركي السافر في الشأن الليبي لن يثني الحكومة المؤقتة والقوات المسلحة عن استعادة العاصمة إلى حضن الوطن، وتخليصها من الإرهاب، وفق ما نقل موقع …




الرئيس التركي رجب طيب أردوغان (أرشيف)


أعلنت وزارة الخارجية في الحكومة الليبية المؤقتة المتمركزة في شرق البلاد رفضها لتصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حول الوضع في ليبيا، الذي وصفه بأنه يهدد أمن المنطقة.

وأكدت الوزارة في بيان لها أن التدخل التركي السافر في الشأن الليبي لن يثني الحكومة المؤقتة والقوات المسلحة عن استعادة العاصمة إلى حضن الوطن، وتخليصها من الإرهاب، وفق ما نقل موقع “قناة ليبيا”، اليوم الإثنين.

وقال البيان إن “حكومة السراج التي يرى الرئيس التركي أنها شرعية لم تنل شرعيتها من الجهة التشريعية وهو مجلس النواب الليبي، كما أن اتفاق الصخيرات الذي نصب هذه الحكومة انتهت مدته عملياً، وأن القوات المسلحة العربية الليبية تحارب الإرهاب في ليبيا نيابة عن العالم، وبسواعد ليبية حملت البندقية دفاعاً عن عرض وشرف الوطن والذي انتهك بسياسات حكومة أردوغان الحالية”، مشددة على أن “تدخل الحكومة التركية السافر في الشأن الليبي، بدعم الجماعات الإرهابية والمتطرفة والمطلوبة دولياً على السلطات الشرعية، التي تحظى بتأييد شعبي كبير، لن يثني الحكومة الليبية المؤقتة، والقوات المسلحة العربية الليبية عن استعادة العاصمة إلى حضن الوطن وتخليصها من براثن الإرهاب”.

ودعت الخارجية الليبية حكومة أردوغان إلى أن تجعل لمستقبل العلاقات الليبية التركية باباً يمكن الرجوع إليه، مشيرةً إلى أن التدخل التركي في المنطقة لم يجلب إلا الدمار.

ويُذكر أن الرئيس التركي اتصل هاتفياً أمس الأحد برئيس المجلس الرئاسي، فايز السراج، وأكد له “تسخير تركيا لكافة إمكانياتها لمنع ما وصفها بالمؤامرة على الشعب الليبي”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً