جو بايدن يطلق حملته في معقل عمالي قديم ببنسلفانيا

جو بايدن يطلق حملته في معقل عمالي قديم ببنسلفانيا

يبدأ نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن، اليوم الإثنين، أول تحرك ميداني له ضمن حملته للترشح عن الحزب الديمقراطي للانتخابات الرئاسية الأمريكية، ويتمثل بلقاء عمال ونقابيين. واختار بايدن لهذا الحدث ولاية بنسلفانيا، شمال شرق الولايات المتحدة، أين ولد قبل 76 عاماً. ويزور مدينته بيتسبرغ، مهد صناعة الفولاذ الأمريكية، والتي تحوّل جزء منها راهناً إلى الصناعات التكنولوجية.واختار …




نائب الرئيس الأمريكي السابق جو بايدن (أرشيف)


يبدأ نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن، اليوم الإثنين، أول تحرك ميداني له ضمن حملته للترشح عن الحزب الديمقراطي للانتخابات الرئاسية الأمريكية، ويتمثل بلقاء عمال ونقابيين.

واختار بايدن لهذا الحدث ولاية بنسلفانيا، شمال شرق الولايات المتحدة، أين ولد قبل 76 عاماً.
ويزور مدينته بيتسبرغ، مهد صناعة الفولاذ الأمريكية، والتي تحوّل جزء منها راهناً إلى الصناعات التكنولوجية.
واختار النائب السابق لباراك أوباما استراتيجية مواجهة مع الرئيس دونالد ترامب، الذي يتهمه بتشويه القيم الأمريكية.
وصوتت بنسلفانيا في 2016 لترامب، كما غيرها من المناطق الصناعية أين يسود شعور بالتراجع الاجتماعي.
ويتباهى بايدن ذو الشعبية، والأصول المتواضعة، بالإبقاء على تواصله مع الطبقة العاملة في الحزب الديمقراطي.
وقال الخميس في ماساتشوستس أمام موظفي متاجر كبرى مضربين، إن “مصرفيي وول ستريت والمديرين العامين لم يبنوا الولايات المتحدة. أنتم من بناها الناس العاديون من الطبقة الوسطى”.
وبدعوة من الناشطين النقابيين سيتحدث الإثنين عن إعادة بناء الطبقة الوسطى الأمريكية.
وتعد هذه المرة الثالثة التي يسعى فيها بايدن لدخول سباق البيت الأبيض، بعد إخفاقين في الإنتخابات التمهيدية.
ويرى بايدن أنه قادر على تجسيد خط وسطي ومعتدل ضمن الحزب الديمقراطي الذي يميل أكثر فأكثر نحو اليسار.
وتُظهر استطلاعات الرأي في الوقت الراهن أنه على حق.

ومنحه آخر استطلاع، نُشرت نتائجه الأحد، لمصلحة شبكة “ايه بي سي نيوز” وصحيفة “واشنطن بوست” حصوله على 17% من نوايا التصويت، في مقابل 11% لمنافسه الأبرز بيرني ساندرز.

واكتسب بايدن سمعته من مسيرة استمرت عقوداً في الكونغرس وتبعتها 8 أعوام إلى جانب باراك أوباما.
وحصد 6.3 ملايين دولار من الهبات في الساعات ا الأولى التي تبعت إعلان ترشحه، أعلى رقم مسجّل في الجانب الديموقراطي حتى الآن. ويمثل هذا الأمر مقياساً مهماً في الولايات المتحدة.
غير أن الانتقادات والتحفظات التي جعلته يتردد في الترشح لأسابيع طويلة، لم تختف.
وتتمثل أولى النقاط في عمره، والطاقة التي يجب أن تتوفر له لقيادة حملة انتخابية قد تمتد 18 شهراً.
ويفترض أن يجري أول اقتراع في الانتخابات التمهيدية في فبراير(شباط) 2020.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً