مسؤولة سابقة: لو لم يكن رئيساً لاتهم ترامب بعرقلة العدالة

مسؤولة سابقة: لو لم يكن رئيساً لاتهم ترامب بعرقلة العدالة

قالت سالي ييتس أكبر مسؤول سابق في وزارة العدل الأمريكية أمس الأحد: “إذا لم يكن دونالد ترامب رئيساً لتعين اتهامه بعرقلة العدالة” في التحقيق الذي أجراه المحقق الخاص روبرت مولر في التدخل الروسي . وييتس، مدع اتحادي صعدت في مجال عملها إلى منصب القائم بأعمال وزير العدل قبل أن يُقيلها ترامب في 2017 بعد أقل من أسبوعين من رئاسته.وقالت ييتس لمحطة…




القائم السابق بأعمال وزير العدل الأمريكي سالي ييتس والرئيس دونالد ترامب (أرشيف)


قالت سالي ييتس أكبر مسؤول سابق في وزارة العدل الأمريكية أمس الأحد: “إذا لم يكن دونالد ترامب رئيساً لتعين اتهامه بعرقلة العدالة” في التحقيق الذي أجراه المحقق الخاص روبرت مولر في التدخل الروسي .

وييتس، مدع اتحادي صعدت في مجال عملها إلى منصب القائم بأعمال وزير العدل قبل أن يُقيلها ترامب في 2017 بعد أقل من أسبوعين من رئاسته.

وقالت ييتس لمحطة إن.بي.سي التلفزيونية إن الرئيس الجمهوري تحصن بفضل القواعد المرعية في وزارة العدل والتي تنص على رفض اتهام الرئيس أثناء وجوده في البيت الأبيض.

وتابعت ييتس “قمت شخصيا بمحاكمة أشخاص بعرقلة العدالة بناءً على أدلة أقل بكثير جداً من ذلك… نعم أعتقد أنه إذا لم يكن رئيس الولايات المتحدة، كانت ستوجه له على الأرجح تهمة العرقلة”.

وذكر تقرير مولر، الذي نُقح لوجود معلومات سرية وحساسة، بشكل مفصل سلسلة من إجراءات اتخذها ترامب لعرقلة التحقيق، ولكنه لم يحسم بأن هذه الإجراءات تمثل جريمة عرقلة لسير العدالة. كما أن ما خلص إليه التحقيق من استنتاجات لم تبرئ ساحة ترامب.

وقالت ييتس لمحطة إن.بي.سي، إن التقرير يثير سؤالاً كبيراً، مشيرةً إلى أنه يرسم ما وصفته “بصورة مدمرة” لحملة رحبت بالتدخل الروسي والكذب حولها ثم بعد ذلك محاولة التستر عليها.

وأقال ترامب ييتس بعد أن اتخذت خطوةً نادرةً بتحدي البيت الأبيض عندما رفضت الدفاع عن القيود الجديدة على السفر التي تستهدف القادمين من سبع دول ذات أغلبية مسلمة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً