حاكم الشارقة يكرم الفائزين بأفضل أطروحة دكتوراه إدارية

حاكم الشارقة يكرم الفائزين بأفضل أطروحة دكتوراه إدارية

شهد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، رئيس جامعة الشارقة، أمس، حفل توزيع جائزة الشارقة لأطروحات الدكتوراه في العلوم الإدارية في الوطن العربي في دورتها الـ 17، الذي يقام بتنظيم من جامعة الشارقة بالتعاون مع المنظمة العربية للتنمية الإدارية بجامعة الدول العربية، وذلك في المبنى الرئيس بالجامعة.

شهد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، رئيس جامعة الشارقة، أمس، حفل توزيع جائزة الشارقة لأطروحات الدكتوراه في العلوم الإدارية في الوطن العربي في دورتها الـ 17، الذي يقام بتنظيم من جامعة الشارقة بالتعاون مع المنظمة العربية للتنمية الإدارية بجامعة الدول العربية، وذلك في المبنى الرئيس بالجامعة.

تقدم

بدأت مجريات الحفل بعزف السلام الوطني، وتلاوة آيات من الذكر الحكيم، ألقى بعدها عبد الله سالم الطريفي، رئيس مجلس أمناء الجائزة كلمة قدم فيها الشكر والتقدير إلى صاحب السمو حاكم الشارقة على الدعم اللامحدود وسعي سموه الدائم للارتقاء والتقدم بالإمارة الباسمة وبالإنسان في جميع المجالات.

وقال «يجيء حفلنا اليوم في غمرة احتفالنا بالإنجاز التاريخي الذي تحقق على يد سموكم بتقلد الشارقة الباسمة لقب العاصمة العالمية للكتاب للعام 2019 من منظمة اليونسكو، هذا اللقب الذي يعزز من مكانتها ودولة الإمارات بل والعالم العربي، ويُرَصِّع تاريخ ومسيرة النهضة الثقافية والعلمية في الدولة، ولا يسعنا في هذه المناسبة إلا أن نتوجه لسموكم بأسمى آيات التهنئة والشكر والعرفان للجهود الاستثنائية التي قمتم بها على مدى العقود الأربعة الماضية لتحقيق هذا الإنجاز الحضاري الساطع، الذي تُرَسِّخ به الشارقة موقعها الفريد في صدارة الخارطة الثقافية عالمياً».

وتابع قائلاً «احتفالنا اليوم إنما هو جزء من فرحة عارمة تعم الكافة؛ ليس فقط بما تمده قيادتكم الرشيدة من فكر وعلم ونور وإنما أيضاً بما تحققه من سعادة ورخاء، وتغرسه أياديكم البيضاء من بذور خير ونماء وبناء للإنسان وترسيخ دعائم النمو الاقتصادي، منظومة مشاريع تنموية ومبادرات حيوية متتالية نشهدها اليوم، وإنجازات عديدة وفعاليات ثقافية تحتل عن جدارة موقع الصدارة إقليمياً وعالمياً».

ولفت إلى أن جائزة الشارقة لأطروحات الدكتوراه في العلوم الإدارية في الوطن العربي برعاية ودعم صاحب السمو حاكم الشارقة تواصل رحلة صعودها ودورة نموها بعدما بلغت مكانة عالية من التألق في المحافل العلمية والأكاديمية لتصبح قبلة للباحثين يتسابقون لنيل شرف الفوز بها.

وفي ختام كلمته قدم عبدالله سالم الطريفي التهنئة للفائزين بجائزة أفضل أطروحات دكتوراه في العلوم الإدارية والمالية لهذه الدورة، مشيداً بجهود أعضاء لجنة التحكيم على ما بذلوه في فحص الأطروحات وتقييمها وفق منهج علمي ومعايير موضوعية محكمة.

أهداف

وقدم الفائزون في كل من جائزة العلوم الإدارية وجائزة العلوم المالية، كل على حدة، خلال الحفل ملخصاً موجزاً وافياً حول أطروحاتهم التي نالوا عليها هذا التكريم، أوضحوا في ملخصاتهم أهدافهم من الدراسة البحثية المقدمة، وإجراءاتهم المنهجية التي اتبعوها في إعداد بحوثهم، إلى جانب عرض النتائج التي توصلوا إليها والتوصيات التي يجدونها ضرورية التطبيق لتحقيق أفضل النتائج.

بعدها تفضل صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، بتكريم الفائزين من أصحاب الأطروحات حملة الدكتوراه والجهات الراعية للجائزة، وهما: مصرف الشارقة الإسلامي، وغرفة تجارة وصناعة الشارقة.

وحيث إن لجنة تحكيم الجائزة تعتمد معايير عدة لترشيح الباحث الفائز والأطروحة المقدمة، فقد رجحت لجنة التحكيم الفائزين لدورة هذا العام، وفازت المركز الأول في مجال العلوم الإدارية الباحثة الدكتورة شذى عزت شفيق حوارنة من الإمارات العربية المتحدة عن أطروحة بعنوان «تأثير جائزة دبي للجودة على الأداء التنظيمي»، ونالت المركز الثاني الباحثة الدكتورة ماطرة سالم سليم القثامي من المملكة العربية السعودية عن أطروحة بعنوان «تأثير كل من الترسيخ الوظيفي والصراع بين العمل والعائلة»، أما المركز الثالث فحصل عليه الباحث الدكتور قدري كمال قدري الزغل من دولة فلسطين عن أطروحة تناولت «نموذج نجاح الحاضنات ودور أدوات تكنولوجيا المعلومات».

وفي مجال العلوم المالية، فازت بالمركز الأول الباحثة الدكتورة ناريمان إسماعيل أحمد البردوني من جمهورية مصر العربية عن أطروحة بعنوان «مدخل مقترح لإفصاح عن أداء استدامة الشركات المسجلة بالبورصة المصرية في ظل التقرير المتكامل وانعكاسه على قرارات أصحاب المصالح»، ونالت المركز الثاني الباحثة الدكتورة لارا محمد يحيى رشاد الحداد من المملكة الأردنية الهاشمية عن أطروحة تناولت «العلاقات بين آليات حوكمة الشركات، إدارة الأرباح والأداء التشغيلي المستقبلي».

35 باحثاً

وفقاً لتقرير لجنة تحكيم الجائزة فقد بلغ عدد الفائزين الذين كرمتهم الجائزة منذ انطلاقتها 35 باحثاً من أصل 872 أطروحة ترشحت للجائزة؛ منها 757 في مجال العلوم الإدارية و115 في المجالات المالية، وتنافس لنيل جوائز دورة هذا العام 129 أطروحة قدمها باحثون من 16 دولة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً