افتتاح مركز الثورة الصناعية الرابعة لجذب أفضل عقول العالم للدولة

افتتاح مركز الثورة الصناعية الرابعة لجذب أفضل عقول العالم للدولة

يشرف على مركز الثورة الصناعية الرابعة مؤسسة دبي للمستقبل. من المصدر افتتح وزير دولة للذكاء الاصطناعي، عمر سلطان العلماء، ورئيس المنتدى الاقتصادي العالمي، بورغ براند، أمس، في منطقة 2071 بأبراج الإمارات في دبي، مركز الثورة الصناعية الرابعة، الذي يعدّ الأول عربياً، والخامس عالمياً، ويهدف إلى تسليط الضوء على المجالات البحثية والقطاعات الرئيسة التي تهتم بها…

الأول عربياً والخامس عالمياً

url

يشرف على مركز الثورة الصناعية الرابعة مؤسسة دبي للمستقبل. من المصدر

افتتح وزير دولة للذكاء الاصطناعي، عمر سلطان العلماء، ورئيس المنتدى الاقتصادي العالمي، بورغ براند، أمس، في منطقة 2071 بأبراج الإمارات في دبي، مركز الثورة الصناعية الرابعة، الذي يعدّ الأول عربياً، والخامس عالمياً، ويهدف إلى تسليط الضوء على المجالات البحثية والقطاعات الرئيسة التي تهتم بها الدولة، كالطب الدقيق، والذكاء الاصطناعي، والتعلم الآلي، والتعاملات الرقمية (البلوك تشين)، التي تمثل أبرز أدوات هذه الثورة.

وأكد العلماء في تصريحات للصحافيين، عقب الافتتاح، أن الإمارات تستهدف من خلال المركز جذب أفضل العقول في العالم، مشيراً إلى أن التركيز على القطاعات المستقبلية يقتضي أن تكون الدولة سباقة في وضع التشريعات المتعلقة بالتقنيات المستقبلية، التي تستخدم في مجالات التعليم والصحة وغيرها.

وأضاف أن «الإمارات من الدول التي لديها نظرة استباقية، وتعمل على تأهيل المجتمع للاستفادة من أدوات الثورة الصناعية الرابعة»، مؤكداً أن الدولة لديها بنية تشريعية مرنة جاذبة للشركات وتحمي المواطن والمقيم، وبرامج تجعل الكادر الذي يعمل في هذا المجال أكثر تأهيلاً، كبرنامج الذكاء الاصطناعي الذي تخرج منه، أخيراً، 94 طالباً.

من جانبه أكد رئيس المنتدى الاقتصادي العالمي، بورغ براند، أن 80% من حجم التجارة العالمية، خلال السنوات الـ10 المقبلة، ستكون رقمية، مشيراً إلى أن الإمارات تخطو نحو جذب الشركات العاملة في هذا المجال، لافتاً إلى أن شركة «علي بابا» تبيع يومياً نحو 120 مليون منتج.

وقال إن «الشركات التي لا تعرف التعامل مع المستقبل تعرّضت للإفلاس، كما أن كثيراً من الشركات الكبرى في العالم حالياً لم تكن موجودة قبل 20 عاماً، فيما اختفت شركات بسبب عدم مواكبتها المستقبل».

وذكر أن «المنتدى لديه تعاون وثيق مع دولة الإمارات في ما يتعلق بالمستقبل وقطاع التكنولوجيا، وهو ما جعلها الخيار الأول لتدشين مركز الثورة الصناعية الرابعة، إضافة إلى أن طموحها الكبير في هذا المجال، يجعلها مؤهلة لتقود الحراك العالمي في مجالات (البلوك تشين)، والذكاء الإصطناعي»، مؤكداً أن المنتدى يتطلع إلى أن يكون منصّة عالمية لتوصيل نتائج رحلة الإمارات في هذا الصدد للعالم.

ويشرف على مركز الثورة الصناعية الرابعة مؤسسة دبي للمستقبل، الذي سيقوم باستعراض أبرز المشروعات والسياسات وأطر الحوكمة التي يتم تطويرها في الإمارات، ضمن شبكة المنتدى الاقتصادي العالمي، إضافة إلى تطوير أبحاث وسياسات جديدة لمختلف القطاعات الحيوية.

جدير بالذكر أن سموّ الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، شهد توقيع اتفاقية تأسيس مركز الثورة الصناعية الرابعة في دولة الإمارات، ضمن مشاركة سموّه في أعمال الدورة الـ49 للمنتدى الاقتصادي العالمي في يناير الماضي.


القرقاوي: الإمارات تسهم في تطوير نماذج عمل جديدة

أكد وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، محمد عبدالله القرقاوي، أن الإمارات تسهم بفاعلية في الجهود العالمية لتطوير نماذج عمل جديدة، تعتمد على التكنولوجيا ومخرجات الثورة الصناعية الرابعة، بما يعزز موقعها شريكاً فاعلاً ومؤثراً في تشكيل ورسم ملامح مستقبل العالم.

وقال القرقاوي في كلمة له: «إن افتتاح مركز الثورة الصناعية الرابعة في الإمارات يعكس مكانة الدولة مركزاً عالمياً رائداً في مجال الثورة الصناعية الرابعة، ما يجسد رؤى صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بالاستفادة من الفرص الجديدة، التي شكلتها التكنولوجيا الحديثة والعلوم المتقدمة».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً