الاتحاد الأوروبي يأسف لسحب واشنطن دعمها لمعاهدة تجارة الأسلحة الأممية

الاتحاد الأوروبي يأسف لسحب واشنطن دعمها لمعاهدة تجارة الأسلحة الأممية

أعرب الاتحاد الأوروبي الأحد عن أسفه لإعلان الولايات المتحدة سحب دعمها لمعاهدة تجارة الأسلحة التقليدية، موضحاً أنه سيواصل حث جميع الدول على الانضمام إليها. وذكر مصدر أوروبي في بيان، أن “قرار الولايات المتحدة الانسحاب من المعاهدة لن يساهم في الجهود من أجل دفع الشفافية في التجارة الدولية للأسلحة، وتفادى الاتجار غير الشرعي، ومواجهة انحراف الأسلحة…




الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في تظاهرة للجمعية الوطنية للبنادق (أرشيف)


أعرب الاتحاد الأوروبي الأحد عن أسفه لإعلان الولايات المتحدة سحب دعمها لمعاهدة تجارة الأسلحة التقليدية، موضحاً أنه سيواصل حث جميع الدول على الانضمام إليها.

وذكر مصدر أوروبي في بيان، أن “قرار الولايات المتحدة الانسحاب من المعاهدة لن يساهم في الجهود من أجل دفع الشفافية في التجارة الدولية للأسلحة، وتفادى الاتجار غير الشرعي، ومواجهة انحراف الأسلحة التقليدية”.

وأوضح أن الاتحاد الأوروبي سيواصل مطالبة جميع الدول وخاصة المصدرين والمستوردين الرئيسيين للأسلحة بالانضمام إلى المعاهدة دون تأخير”.

وأضافت الدول الـ28 أنها “تدعم بشدة” هذه المعاهدة التي تمثل “آلية متعددة الأطراف ضرورية تسعى لتقوية المسئولية والشفافية في التجارة الدولية للأسلحة، وتفاد،ي والقضاء على التجارة غير الشرعية والإسهام بذلك في الجهود الدولية من أجل ضمان السلام والأمن والاستقرار”.

وكشف البيان “الأسلحة الخفيفة تقتل 500 ألف شخص سنوياً بجانب ضحايا أسلحة تقليدية أخرى”.

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الجمعة، إلغاء وضع الولايات المتحدة بين الدول الموقعة على معاهدة تجارة الأسلحة التقليدية الموقعة من أكثر من 100 دولة، وتنظم التبادل العالمي للأسلحة والذخيرة والطائرات والسفن المقاتلة.

ووقعت الولايات المتحدة هذه المعاهدة في 2013 خلال إدارة الرئيس السابق باراك أوباما، لكن الكونغرس لم يقرها قط، لذا لم تطبق في البلاد.

ويمثل الإعلان خطوة أخرى في توجه الإدارة الأمريكية للانسحاب من الاتفاقيات الدولية بعد الانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران، واتفاق باريس حول المناخ.

وعارضت الجمعية الوطنية للبنادق وجماعات أخرى في الولايات المتحدة توقيع معاهدة تجارة الأسلحة في 2013 باعتبارها قد تتعارض مع حقها الدستوري في حيازة أسلحة.

وتعهد ترامب لجماعة الضغط القوية، التي تبرعت بـ30 مليون دولار لحملته الانتخابية في 2016، بأنه “لن يخيب أملها” طالما تولى السلطة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً