“أبوظبي للتنمية” يودع 250 مليون دولار في المركزي السوداني

“أبوظبي للتنمية” يودع 250 مليون دولار في المركزي السوداني

وقع صندوق أبوظبي للتنمية، اليوم الأحد، اتفاقية مع بنك السودان المركزي، يودع فيه بموجبها 250 مليون دولار، لدعم السياسة المالية للبنك وتحقيق الاستقرار المالي والنقدي في السودان. ‎وتأتي الوديعة جزءاً من حزمة مساعدات مشتركة أقرتها الإمارات والسعودية، للسودان والبالغ قيمتها 3 مليارات دولار لدعم الاقتصاد، وتلبية الاحتياجات الأساسية للشعب السوداني.‎ووقع الاتفاقية عن الصندوق مدير عام صندوق أبوظبي…




alt


وقع صندوق أبوظبي للتنمية، اليوم الأحد، اتفاقية مع بنك السودان المركزي، يودع فيه بموجبها 250 مليون دولار، لدعم السياسة المالية للبنك وتحقيق الاستقرار المالي والنقدي في السودان.

‎وتأتي الوديعة جزءاً من حزمة مساعدات مشتركة أقرتها الإمارات والسعودية، للسودان والبالغ قيمتها 3 مليارات دولار لدعم الاقتصاد، وتلبية الاحتياجات الأساسية للشعب السوداني.

‎ووقع الاتفاقية عن الصندوق مدير عام صندوق أبوظبي للتنمية محمد سيف السويدي، وعن الجانب السوداني مدير عام الأسواق المالية في بنك السودان المركزي آمنة ميرغني حسن التوم، وذلك بحضور نائب مدير عام الصندوق خليفة القبيسي، وعدد من المسؤولين في كلا الجانبين.

‎وبهذه المناسبة، قال محمد سيف السويدي، إن “الاتفاقية التي تم توقيعها اليوم تأتي بتوجيهات من رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، وولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، حيث تحرص القيادة على دعم الاقتصاد السوداني والحفاظ على استقراره المالي والنقدي”.

‎وأضاف أن “العلاقات بين الإمارات والسودان تعتبر نموذجاً يحتذى به للعلاقات الأخوية بين الدول الشقيقة”، مشيراً إلى أن “صندوق أبوظبي للتنمية حريص على تعزيز تلك العلاقات ودعمها من خلال مواصلة مسيرة تحقيق التنمية الشاملة في السودان والتي بدأها قبل أكثر من ثلاثة عقود”.

‎وذكر السويدي أن “الصندوق مول العديد من المشاريع الاستراتيجية في السودان والتي تركت تأثيراً مباشراً على أفراد المجتمع السوداني وعززت من مسيرة النمو الاقتصادي في البلاد”.

‎من جانبها، أشادت آمنة ميرغني حسن التوم، بالدعم الذي تقدمه قيادة وحكومة الإمارات للشعب السوداني، مؤكدةً تقدير السودان للجهود التي تبذلها دولة الإمارات في سبيل مساعدة السودان على النهوض بالاقتصاد وتجاوز التحديات المالية والاقتصادية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً