اليوم.. انطلاق الدورة الـ 26 لسوق السفر العربي في دبي

اليوم.. انطلاق الدورة الـ 26 لسوق السفر العربي في دبي

تنطلق اليوم الأحد في دبي “سوق السفر العربي”، الحدث الأهم على مستوى قطاع السياحة في منطقة الشرق الاوسط وشمال أفريقيا بمشاركة 2800 عارض من المنطقة والعالم، يمثلون وكلاء السفر وشركات السياحة وسلاسل الفنادق المحلية والعالمية لعرض أحدث المنتجات والخدمات السياحية لضمان التواجد النشط داخل أسواق المنطقة بما تمتلكه من إمكانات وفرص واعدة رغم التحديات التي شهدها قطاع السياحة والسفر العالمي…

تنطلق اليوم الأحد في دبي “سوق السفر العربي”، الحدث الأهم على مستوى قطاع السياحة في منطقة الشرق الاوسط وشمال أفريقيا بمشاركة 2800 عارض من المنطقة والعالم، يمثلون وكلاء السفر وشركات السياحة وسلاسل الفنادق المحلية والعالمية لعرض أحدث المنتجات والخدمات السياحية لضمان التواجد النشط داخل أسواق المنطقة بما تمتلكه من إمكانات وفرص واعدة رغم التحديات التي شهدها قطاع السياحة والسفر العالمي خلال الأعوام القليلة الماضية.

2.5 مليار دولار

ويأتي انعقاد الدورة السادسة والعشرين من الحدث، الذي شهد خلال دورته للعام 2018 إبرام صفقات بما يقرب من 2.5 مليار دولار، تزامنا مع مساعي دبي لتعزيز مكانتها كمركز عالمي للحركة السياحية عبر الاستمرار في تطوير الخطط الرامية إلى استدامة القطاع ورفده بعناصر النمو اللازمة والتي كان أخرها استراتيجية دبي السياحية 2025 والتي شكلت خارطة طريق لمستقبل القطاع في المرحلة المقبلة.

استخدام التكنولوجيا الحديثة والابتكار

وبهذه المناسبة، قال عصام كاظم، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للتسويق السياحي والتجاري: ” تعد مشاركتنا في معرض سوق السفر العربي جزءا مهما من جهودنا الرامية إلى زيادة مستوى وعي زوارنا من مختلف دول العالم بدبي كوجهة رائدة للسياحة والسفر تمتاز بالتنوع وتوفر العديد من الخيارات للزوار من حول العالم، ويسرنا أن نواصل دعمنا لهذا الحدث المهم في دورته السادسة والعشرين، فيما نحرص كذلك على تعزيز آفاق التعاون والتنسيق المستمر مع شركائنا في قطاع السياحة، الذين يلعبون دورا رئيسيا في تنويع مقومات وعروض المدينة لتلبية تطلعات الزوار من مختلف أنحاء العالم، مشيرا إلى أن مفهوم الدورة السادسة والعشرين لمعرض سوق السفر العربي يرتكز على التشجيع على استخدام التكنولوجيا الحديثة والابتكار لما لهما من تأثير واضح على إحداث تغيير في المشهد العام للسياحة والسفر في العالم“.

تعزيز مكانة دبي

وعن الأساليب والوسائل التسويقية الجديدة، أضاف كاظم: ” تبنت دبي بالفعل استراتيجية الإعلام الرقمي والهواتف الذكية ومواقع التواصل الاجتماعي، مع اهتمامها كذلك بالاستعداد للمستقبل والتشجيع على الحصول على التقنيات البديلة الرائدة بهدف تطوير العروض والمقومات السياحية، وباعتبارنا مركزا عالميا للابتكار، سوف تستمر دبي في دعم جهود الشراكة بين القطاعين العام والخاص لتطوير عروضنا وخدماتنا ومنتجاتنا والطرق التي نتواصل بها مع العملاء الذين أصبحوا يعتمدون بشكل كبير على التقنيات الحديثة أكثر من أي وقت مضى لاتخاذ قرار السفر، وعلى الرغم من المنافسة العالمية الشديدة في هذا القطاع، إلا أن رؤيتنا ترتكز على تعزيز مكانة دبي كأكثر مدن العالم زيارة وابتكارا ” .

خمس أولويات

وحرص القائمون على القطاع السياحي في دبي على دعم الاستراتيجية السياحية الجديدة بمجموعة من العناصر التي تضمن لها المرونة وتمكنها من تحقيق أهدافها الطموحة المتمثلة في اجتذاب ما بين 23 إلى 25 مليون زائر بحلول العام 2025، وذلك بالاعتماد على خمس أولويات هي استمرار الريادة في الأسواق الأساسية والمتنوعة، وتنويع المصادر في الأسواق، والحفاظ على المقومات السياحية ذات المستوى العالمي، والتواصل من خلال التسويق الشخصي الذكي، وتعزيز جاذبية دبي وجهة رائدة للأعمال.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً