15 قتيلاً بتفجير انتحاري خلال مداهمة في سريلانكا

15 قتيلاً بتفجير انتحاري خلال مداهمة في سريلانكا

أعلن الرئيس السريلانكي، ميثريبالا سيريسينا، أمس، حظر «جماعة التوحيد» المتطرفة، وجماعة أخرى يشتبه في مسؤوليتهما عن هجمات عيد الفصح الإرهابية، التي هزت البلاد، الأسبوع الماضي.

أعلن الرئيس السريلانكي، ميثريبالا سيريسينا، أمس، حظر «جماعة التوحيد» المتطرفة، وجماعة أخرى يشتبه في مسؤوليتهما عن هجمات عيد الفصح الإرهابية، التي هزت البلاد، الأسبوع الماضي.

وقال مكتب سيريسينا، إن الأخير حظر جماعتين يُشتبه بأنهما وراء التفجيرات الانتحارية التي وقعت في سريلانكا الأحد الماضي، خلال احتفالات عيد القيامة، وأدت إلى سقوط أكثر من 250 قتيلاً.

وأضاف المكتب في بيان، أنه تم حظر «جماعة التوحيد» و«جمعية ملة إبراهيم»، بموجب قوانين الطوارئ، التي بدأ سريانها الأسبوع الماضي عقب التفجيرات.

يأتي هذا، في وقت أعلنت الشرطة السريلانكية، مقتل 15 شخصاً جراء تفجير انتحاري خلال مداهمة لمخبأ متطرفين، يقع شرقي البلاد. وقالت الشرطة إن 3 رجال أقدموا على تفجير متفجرات، بعدما حاصرتهم قوى الأمن، ما أسفر عن مقتل 3 نساء و6 أطفال، داخل ما يُعتقد أنه مخبأ للمتطرفين، قرب منطقة كالموناي، في وقت متأخر من مساء الجمعة.

وأضافت الشرطة «عُثِر خارج المنزل على جثث ثلاثة رجال آخرين، يشتبه أيضاً في أنهم انتحاريون».

وهزت سلسلة انفجارات، الليلة قبل الماضية، مدينة سامانتوري شرقي البلاد، تعتقد السلطات أنها ناجمة عن تفجير أشخاص لأنفسهم، خلال مداهمة مكان كانوا يتحصنون فيه.

من جهة أخرى، أعلنت الشرطة السريلانكية، إلقاء القبض على 20 شخصاً، يشتبه في تورطهم بالعمليات الإرهابية، التي شهدتها البلاد، الأسبوع الماضي.

وأمام تردي الأوضاع الأمنية، حذرت الخارجية الأمريكية من أن جماعات إرهابية تواصل التخطيط لهجمات، وحثت مواطنيها على إعادة النظر في السفر إلى سريلانكا. وقالت الوزارة في بيان، إنها أمرت بمغادرة جميع أفراد أسر موظفي الحكومة الأمريكية، ممن هم في سن الدراسة، وأجازت سفر الموظفين الذين لا توجد حاجة ملحة لوجودهم.

كما حذرت بريطانيا رعاياها من السفر إلى سريلانكا، إلا لضرورة قصوى، كما شددت وزارة الخارجية الألمانية، من نصائحها الخاصة بالسفر إلى سريلانكا. وذكرت على موقعها الإلكتروني، أنها لا تنصح بالسفر غير الضروري إلى سريلانكا.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً