اختتام فعاليات مهرجان منظمة التعاون الإسلامي في أبوظبي

اختتام فعاليات مهرجان منظمة التعاون الإسلامي في أبوظبي

اختتمت السبت، فعاليات الدورة الثانية من “مهرجان منظمة التعاون الإسلامي” التي عقدت تحت رعاية وزير التسامح الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، واستمرت على مدار 4 أيام في مركز أبوظبي الوطني للمعارض وحملت شعار “أمة واحدة يجمعها التعاون على الخير والعدل والتسامح”. وقال مستشار الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي للشؤون السياسية رئيس اللجنة العليا للمهرجان يوسف الضبيعي، …




مهرجان منظمة التعاون الإسلامي في أبوظبي (أرشيف)


اختتمت السبت، فعاليات الدورة الثانية من “مهرجان منظمة التعاون الإسلامي” التي عقدت تحت رعاية وزير التسامح الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، واستمرت على مدار 4 أيام في مركز أبوظبي الوطني للمعارض وحملت شعار “أمة واحدة يجمعها التعاون على الخير والعدل والتسامح”.

وقال مستشار الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي للشؤون السياسية رئيس اللجنة العليا للمهرجان يوسف الضبيعي، إن دولة الإمارات تتبوأ موقع الريادة في تعزيز قيم التسامح وخير دليل على ذلك استضافتها لأكثر من 200 جنسية، مشيراً إلى أن أبوظبي استضافت الدورة الثانية من المهرجان بشكل مثالي ما أسهم بالتالي في تعزيز جهود المنظمة للتوعية بالتنوع الثقافي والتقاليد عبر كافة أنحاء العالم الإسلامي.

وقدم المهرجان الذي استضافته أبوظبي فرصة مثالية للفنانين لاستعراض مواهبهم ومشاركة المعارف حول تقاليدهم وتعريف الجمهور حول سُبل تعزيز الفنون الإسلامية لثقافة التسامح وقدرتها على توحيد الشعوب على اختلاف جنسياتهم ومعتقداتهم.

واستضاف المهرجان إلى جانب عروضه الرئيسية 12 ورشة للخط العربي، و19 نشاطاً ترفيهياً للأطفال – بما في ذلك سرد قصص الحكواتي وعروض الدمى و16 ورشة عمل للتطريز في جناح فلسطين، و14 ورشة عمل للرسم داخل نفس الجناح في حين استضاف المسرح المصغر 30 عرضاً موسيقياً.

وقال الموسيقي الإماراتي محمد سعيد، الذي أطرب زوار المهرجان بمعزوفاته على آلة العود، إن الموسيقي تعتبر جزءاً مهماً للغاية من أي فعالية ومهرجانن، مشيراً إلى أن الموسيقى تسهم في تقريب الناس ونشر رسالة السلام والتسامح.

وأكد زوار المهرجان الذي امتد على مدار 4 أيام أن الحدث كانت بمثابة منصة تثقيفية أتاحت لهم تعلم المزيد حول التنوع الذي يعد جزءاً لا يتجزأ من الدين الإسلامي.

ومع إسدال الستار على فعاليات المهرجان، أشادت اللجنة المنظمة بجهود وزارة الخارجية والتعاون الدولي لمساهمتها في الاستضافة الناجحة للمهرجان ودورها في زيادة الوعي بأهمية الحفاظ على التنوع الثقافي وتعزيزه في جميع أنحاء العالم الإسلامي ونشر رسالة التسامح والعدالة والوحدة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً