غضب في إسرائيل بسبب صفقة رفات جندي مع سوريا

غضب في إسرائيل بسبب صفقة رفات جندي مع سوريا

أثار التقرير الذي كشفه التلفزيون الإسرائيلي عن تسليم أسيرين سوريين مقابل عودة رفات الجندي الإسرائيلي زكريا باوميل، ردود فعل واسعة على الساحة السياسية في إسرائيل. وكشف التقرير أن إسرائيل قامت بتسليم أسيرين سوريين تم إلقاء القبض عليهما مقابل عودة رفات زكريا باوميل، الجندي الإسرائيلي الذي قتل في لبنان في الثمانينيات من القرن الماضي. وقال المحرر والخبير…




الجندي الإسرائيلي زكريا باوميل (أرشيف)


أثار التقرير الذي كشفه التلفزيون الإسرائيلي عن تسليم أسيرين سوريين مقابل عودة رفات الجندي الإسرائيلي زكريا باوميل، ردود فعل واسعة على الساحة السياسية في إسرائيل.

وكشف التقرير أن إسرائيل قامت بتسليم أسيرين سوريين تم إلقاء القبض عليهما مقابل عودة رفات زكريا باوميل، الجندي الإسرائيلي الذي قتل في لبنان في الثمانينيات من القرن الماضي.

وقال المحرر والخبير الأمني في صحيفة “معاريف”، يوسي ميلمان، إن “نتانياهو والروس سعوا إلى إخفاء هذه المعلومة الدقيقة عن الإسرائيليين قبل الانتخابات، والاكتفاء فقط بالكشف عن إعادة وإرجاع رفات الجندي الإسرائيلي باوميل وذلك لاعتبارات انتخابية، دونت أي حديث عن إعادة اسيريين سوريين إلى دمشق”.

وكانت حكومة الاحتلال الإسرائيلي، أعلنت في 3 إبريل (نيسان) الحالي، أن جثمان باوميل قد عاد إلى الأراضي المحتلة بـ “مساعدة دولة ثالثة”، اتضح فيما بعد أنها روسيا.

وعثر الجيش الروسي وحليفه السوري على جثمان باوميل، في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين، بالقرب من العاصمة السورية دمشق.

وكان مسؤول إسرائيلي قد أوضح حينها، أن بلاده “لم تدفع أي ثمن” لقاء جلب الرفات، كما أكد الجيش الإسرائيلي آنذاك، أن جلب جثمان زخريا لم يكن ضمن صفقة، وإنما بموجب عملية أطلق عليها اسم “أغنية حزينة”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً