لهذه الأسباب تجنب الإفراط في تناول الكبدة

لهذه الأسباب تجنب الإفراط في تناول الكبدة

يقبل الكثير من الناس على تناول الكبدة لاحتوائها العديد من العناصر الهامة والمفيدة للجسم كالبروتينات والفيتامينات، غير أن الأطباء يحذرون من الإفراط في تناولها لتجنب بعض الأضرار التي تسببها، ويوصون بتناولها مرة واحدة فقط في الأسبوع. وتحتوي الكبدة على عدد من المركبات التي في حال زيادتها في جسم الشخص قد تسبب له أضراراً من أبرزها: 1-الإصابة بمرض…

تعبيريةيقبل الكثير من الناس على تناول الكبدة لاحتوائها العديد من العناصر الهامة والمفيدة للجسم كالبروتينات والفيتامينات، غير أن الأطباء يحذرون من الإفراط في تناولها لتجنب بعض الأضرار التي تسببها، ويوصون بتناولها مرة واحدة فقط في الأسبوع.

وتحتوي الكبدة على عدد من المركبات التي في حال زيادتها في جسم الشخص قد تسبب له أضراراً من أبرزها:

1-الإصابة بمرض النقرس:
وهو نوع من التهاب المفاصل يؤدي إلى تورمها وحدوث آلام شديدة بها، وينتج ذلك لأن الكبدة تحتوي على نسبة كبيرة من “البيورينات” التي تساعد في إنتاج حمض “اليوريك” بالجسم والذي يتسبب في الإصابة بهذا المرض.

2-تأثيرات سلبية على القلب والضغط:
الكبدة من الأطعمة الغنية بالكوليسترول، وبالتالي فهي غير مناسبة لمرضى القلب والسكري وارتفاع ضغط الدم.

3-فرط “فيتامين أ”:
تحتوي الكبدة على نسبة كبيرة جداً من هذا الفيتامين، تفوق حاجة الجسم منه، وأن ارتفاع مستوياته بالجسم يشكل خطورة على الأجنة والأطفال، وعدم نمو الأجنة بصورة طبيعية، لذلك يفضل عدم تناول الكبدة أثناء فترة الحمل.

4-الإصابة بالتسمم
تعتبر الكبدة من الأطعمة التي تتراكم عليها الجراثيم والبكتيريا مثل أنواع اللحوم المختلفة، ولذلك يجب تنظيفها جيداً وعدم تناولها نيئة.

وبحسب موقع “ويب طب” فإنه في حال تناول كميات معقولة من الكبدة فسيستفيد الجسم من البروتينات والفيتامينات الجيدة التي تحتويها مثل وفيتامينات “B” و”B12″ والتي تساعد في تحويل الطعام إلى طاقة، بالإضافة لاحتواء الكبدة على حمض الفوليك، والحديد، والزنك والكروم والنحاس، والأخير من العناصر التي تحافظ على صحة الجهاز المناعي والعصبي، ويساعد على إنتاج الكولاجين المسؤول عن صحة العظام والمفاصل والشعر والجلد والأظافر.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً