الإفراج عن الخبير الأممي في تونس رهن تقديرات القضاء

الإفراج عن الخبير الأممي في تونس رهن تقديرات القضاء

قال مصدر قضائي في تونس، أمس، إن إطلاق سراح الخبير في الأمم المتحدة الموقوف بتونس المنصف قرطاس، يبقى رهن السلطات التقديرية لقاضي التحقيق.

قال مصدر قضائي في تونس، أمس، إن إطلاق سراح الخبير في الأمم المتحدة الموقوف بتونس المنصف قرطاس، يبقى رهن السلطات التقديرية لقاضي التحقيق.

وقال الناطق باسم محكمة تونس العاصمة والقطب القضائي لمكافحة الإرهاب سفيان السليطي، إن قرطاس ما يزال في فترة الإيقاف التحفظي، وهو يخضع للتحقيق، مشيراً إلى أنّ قاضي التحقيق هو من يملك سلطات تقديرية في الإبقاء على قرطاس رهن الإيقاف أو في حالة سراح.

ويملك القاضي صلاحية الإفراج عن قرطاس وإبقائه في حالة سراح مع استمرار التحقيق معه. وتفرض القوانين في تونس ألا تتجاوز فترة الإيقاف التحفظي في السجن أثناء التحقيق مدة 14 شهراً. وكان قاضي التحقيق أصدر في 11 أبريل الجاري، بطاقة إيداع بالسجن ضد المنصف قرطاس، وهو تونسي يحمل الجنسية الألمانية أيضاً، وشخص آخر تونسي.

وأوقف الاثنان منذ 26 مارس الماضي في مطار تونس قرطاج الدولي للاشتباه بهما في التخابر مع أطراف أجنبية. ويواجه الموقوفان تهمة الحصول على معلومات ومعطيات أمنية متعلقة بمجال مكافحة الإرهاب، وإفشائها في غير الأحوال المسموح بها قانوناً، وفق الناطق القضائي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً