الجيش الليبي يحبط التفافاً للميليشيات ويتقدم نحو العزيزية

الجيش الليبي يحبط التفافاً للميليشيات ويتقدم نحو العزيزية

شهدت تخوم العاصمة الليبية طرابلس، معارك عنيفة خلال الـ 24 ساعة الماضية، حيث كانت أشرس المواجهات حول مدينة العزيزية ومحور منطقة قصر ين غشير.

شهدت تخوم العاصمة الليبية طرابلس، معارك عنيفة خلال الـ 24 ساعة الماضية، حيث كانت أشرس المواجهات حول مدينة العزيزية ومحور منطقة قصر ين غشير.

وقال الجيش الليبي إن وحداته أبعدت قوات الوفاق من وادي الهيرة وتقدمت إلى مدينة العزيزية. وتحدثت مصادر ليبية عن تبادل عنيف بقذائف المدفعية بين قوات الجيش الوطني المتمركزة في مطار طرابلس وميليشيات طرابلس في معسكر اليرموك.

وأعلن الجيش الليبي إحباط محاولة التفاف للميليشيات في السبيعة وسوق السبت. ونفذت طائرات الجيش الليبي غارات على مواقع قوات الوفاق في مناطق السواني والرملة وكبري الزهراء، وقرب محمية صرمان.

إلى ذلك، قال وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني أمس إن بلاده ستستقبل 147 طالب لجوء من ليبيا.

وأضاف سالفيني في بيان إنه سيتم نقلهم من مصراتة، التي تقع على مسافة نحو 200 كيلومتر شرق طرابلس، بعد غدٍ الاثنين.

من ناحية أخرى، ذكرت منظمة «أطباء بلا حدود» أنه يتعين إخلاء اللاجئين والمهاجرين من العاصمة الليبية، وحولها، بعد إصابة العديد منهم في إطلاق نار بمركز احتجاز هذا الأسبوع.

وأضافت المنظمة أن الإصابات وقعت يوم الثلاثاء الماضي في مركز احتجاز قصر بن غشير جنوب طرابلس، حيث كان يُحتجز 700 شخص.

سياسياً، أصــدرت الخارجيــة الجزائريـة بياناً مشتركاً مع نظيرتها التونسية حــول ليبيا، بعد زيـارة رسميــة قام بهــا وزيــر الخارجيــة الجزائــري صبــري بوقـادوم.

ودعا البيان الأطراف الليبية إلى الوقف الفوري للاقتتال حقناً لدماء الليبيين، والتأكيد على أنه لا وجود لحل عسكري للأزمة الليبية.

وشدد البيان الجزائري التونسي على أهمية عودة الأطراف الليبية إلى الحوار الليبي – الليبي الشامل والمحافظة على المسار السياسي كسبيل أوحد لحل الأزمة الليبية.

وأكد البيان مواصلة دعم البلدين للجهود الأممية لإنهاء الأزمة من خلال تشجيع الأطراف الليبية على استكمال المسار السياسي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً