الخليج تبحث اليوم مكانة المرأة الإماراتية وأدوات تمكينها

الخليج تبحث اليوم مكانة المرأة الإماراتية وأدوات تمكينها

يبحث المؤتمر السنوي التاسع عشر لمركز الخليج للدراسات، في دار الخليج للصحافة والطباعة والنشر، صباح اليوم السبت في مقره بالشارقة، موضوع «المرأة الإماراتية.. المكانة والتمكين»، بمشاركة وحضور شخصيات ومسؤولين من القطاعين الحكومي والخاص، فضلاً عن أكاديميين وطلبة وعدد من الباحثين المهتمين بقضايا المرأة.و يلقي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح، كلمة افتتاح المؤتمر، …

emaratyah

يبحث المؤتمر السنوي التاسع عشر لمركز الخليج للدراسات، في دار الخليج للصحافة والطباعة والنشر، صباح اليوم السبت في مقره بالشارقة، موضوع «المرأة الإماراتية.. المكانة والتمكين»، بمشاركة وحضور شخصيات ومسؤولين من القطاعين الحكومي والخاص، فضلاً عن أكاديميين وطلبة وعدد من الباحثين المهتمين بقضايا المرأة.
و يلقي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح، كلمة افتتاح المؤتمر، تليها كلمة خالد عبدالله تريم رئيس مجلس إدارة الدار، وكلمة عائشة عبدالله تريم رئيسة تحرير صحيفة «جلف توداي»، يعقبها توزيع جائزة تريم وعبدالله عمران الصحفية على الفائزين في دورتها السادسة عشرة لعام 2018.
يسبق كلمات الافتتاح جلسة صباحية تبحث موضوع عناصر سياسات تمكين المرأة الإماراتية (سياسياً واقتصادياً وثقافياً ووظيفياً وغيرها)، حيث تقدم الدكتورة ميثاء بنت سالم الشامسي، وزيرة دولة، ورقة بحثية حول الموضوع، ويترأس الجلسة الدكتور خالد عمر المدفع رئيس مدينة الشارقة للإعلام «شمس».
أدوات تمكين المرأة الإماراتية (التشريعات والقوانين والتعليم والإعلام وغيرها) عنوان الجلسة الثانية التي تقدم فيها الدكتورة مريم لوتاه أستاذة مشاركة في قسم العلوم السياسية بجامعة الإمارات ورقة بحثية تركز على المرأة ومكانتها في الإمارات والأدوات التي ترسخ حضورها في المشهدين المحلي والدولي.
ويرأس الجلسة الثانية الدكتور خليفة راشد الشعالي مدير الكلية الجامعية للأم والعلوم الأسرية بعجمان.
أما الجلسة الثالثة التي يترأسها الدكتور سليمان الجاسم باحث وأكاديمي، فتركز على موضوع «دور المرأة في المحافل الدولية»، وستقدم خلالها عفراء البسطي عضو المجلس الوطني الاتحادي ورقة بحثية عن المرأة الإماراتية وتدرجها الوظيفي، وتوسع حضورها وأدوارها على الصعيد الخارجي.
أما عنوان جلسة المائدة المستديرة «المرأة والثورة الصناعية»، فيتضمن آفاق عمل المرأة الإماراتية في ظل تحديات الثورة الصناعية الرابعة؛ حيث يتطرق إلى الأدوات التي تستخدمها المرأة في وظائفها المتنوعة، ومدى تأثير التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي فيها، وسؤال الحاجة إلى امتلاك المعرفة وتوطين الخبرات وتمكين الكفاءات للحصول على أفضل الخدمات الممكنة عبر الاستفادة من التقنيات الحديثة وتوظيفها، سواء في القضايا الحياتية أو في الأعمال الوظيفية.
ويرأس جلسة المائدة المستديرة الدكتور يوسف الحسن الكاتب والمفكر الإماراتي، في حين يتحدث فيها كل من محمد المر رئيس مجلس إدارة مؤسسة مكتبة محمد بن راشد آل مكتوم، والدكتور علي فخرو رئيس مجلس أمناء مركز دراسات الوحدة العربية، وحصة تهلك الوكيل المساعد لقطاع التنمية الاجتماعية بوزارة تنمية المجتمع، والدكتورة فاطمة الشامسي نائب المدير التنفيذي للشؤون الإدارية بجامعة السوربون – أبوظبي، والدكتورة عائشة السيار الوكيل المساعد لوزارة التربية والتعليم سابقاً، والمهندسة غالية المناعي مدير إدارة تقنية المعلومات في الاتحاد النسائي العام.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً