«خط الشيخ زايد» مشروع مبتكر للكتابة الإلكترونية

«خط الشيخ زايد» مشروع مبتكر للكتابة الإلكترونية

ابتكرت المواطنة علياء علي محمد الصواية، والتي تبلغ 24 عاماً، فكرة لمشروع تعمل على إطلاقه، وهي خط عربي يحمل اسم «الشيخ زايد» لأنه مستوحى من خط يد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، حيث تطمح لأن يكون أحد أنماط الكتابة الإلكترونية، كوسيلة تواصل جديدة.

ابتكرت المواطنة علياء علي محمد الصواية، والتي تبلغ 24 عاماً، فكرة لمشروع تعمل على إطلاقه، وهي خط عربي يحمل اسم «الشيخ زايد» لأنه مستوحى من خط يد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، حيث تطمح لأن يكون أحد أنماط الكتابة الإلكترونية، كوسيلة تواصل جديدة.

وأكدت علياء لـ«البيان» على أن العظماء لا يرحلون لأنهم يتركون من طيب ذكرهم ما يبقى خالداً أبد الدهر، وتتناقل الأجيال سيرتهم غضة حية كما لو أنهم يعايشونها لحظة بلحظة، فالمغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان هو صانع التاريخ الذي أبهرت إنجازاته العالم، وهو رمز العطاء الذي تحولت على يده الصحراء إلى جنات خضراء، وحمل تواضع العلماء وهيبة الحكماء وذكاء ابن البادية وكرم العربي، مشيرة إلى أن اقتناء «خط الشيخ زايد» ليكون ترسيخاً واستدامة لدولة الإمارات من خلال استخدامه في الخطابات والمراسلات الرسمية للدولة.

تقدير وعرفان

وقالت إن المشروع الذي أعمل عليه هو تقدير وعرفان للقائد المؤسس، وهدفي هو أن أضع بصمة في مايكروسوفت باسم الشيخ زايد، وأن يتم استخدام هذا الخط في الرسائل والخطابات الرسمية في دولة الإمارات، وتكون أيضاً مرجعاً للدولة بحيث يعرفه أبناء وطننا الغالي، وقد فكرت كثيراً حول ردة فعل المجتمع في الدولة حول فكرة مشروعي، وهذا الخط سينال شهرة وانتشاراً لحب المواطنين وحتى المقيمين لشخص والدنا زايد الذي يعتبر مصدر إلهام وطموح لكل من يعيش على أرض الدولة.

وأشارت إلى أن أهم الأبحاث التي قامت بها لإطلاق المشروع هو البحث الفعلي عن خط يد الشيخ زايد بن سلطان، طيب الله ثراه، وأساسيات تصميم الخطوط والبرامج العربية المتاحة، إلى جانب برامج التصميم للحصول على الشكل النهائي للخط، وعرضت مشروعها في فعالية أسبوع الابتكار الذي تم تنظيمه في قاعة المدينة الجامعية في الشارقة.

وأضافت: «كنت أشعر بسعادة غامرة حينما كان الجميع يشيد بمشروعي على أنني مصممة خط الشيخ زايد، وكنت أنبهر في المقابل من كل شخص كان يصرح لي بأنه لم يسبق له رؤية خط يد الشيخ زايد بن سلطان من قبل».

ولفتت إلى أنه في حال اعتماد خط الشيخ زايد فإن الإمارات ستضع بصمة جديدة وبارزة لها في العالم الرقمي من خلال هذا المشروع، في خطوة تهدف إلى تجسيد خط شخصية عظيمة بحجم المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً