ناجون من معارك اليمن يكشفون جرائم الحوثيين

ناجون من معارك اليمن يكشفون جرائم الحوثيين

مصابون وجرحى في تزايد مستمر قادمون من اليمن إلى القاهرة لتلقي العلاج اللازم بعد أن كادوا يفقدون أرواحهم في معاركهم الوطنية مع ميليشيات الحوثي التي لا تفرق بين النساء والأطفال وتمارس كافة أنواع البطش بالشعب اليمني وحولوا اليمن السعيد إلى جحيم يفر منه الجميع بعد أن نشروا فيه المرض الفساد والقتل. وفي أحد مستشفيات القاهرة التي استقبلت عشرات الجرحى اليمنيين،…




الطفل اليمني محمد جلال (خاص24)


مصابون وجرحى في تزايد مستمر قادمون من اليمن إلى القاهرة لتلقي العلاج اللازم بعد أن كادوا يفقدون أرواحهم في معاركهم الوطنية مع ميليشيات الحوثي التي لا تفرق بين النساء والأطفال وتمارس كافة أنواع البطش بالشعب اليمني وحولوا اليمن السعيد إلى جحيم يفر منه الجميع بعد أن نشروا فيه المرض الفساد والقتل.

وفي أحد مستشفيات القاهرة التي استقبلت عشرات الجرحى اليمنيين، التقى 24 بعدد من هؤلاء الذين ضحوا بأنفسهم للتخلص من عصبات الحوثي واسترجاع بلادهم من أيديهم، وذلك بعد أن دمروا كل شيء في البلاد واستغلوا الأطفال والنساء في عملياتهم الإجرامية.

الشظايا لا تفرق بين كبير وصغير
محمد جلال علي، طفل يبلغ من العمر 9 سنوات كان يجلس في المنزل مع أمه ويلعب مع أخواته ولا يبالي بما يحدث من عمليات كر وفر في محافظة مأرب، وفي المساء فوجئ محمد بسقوط شظايا بالقرب من منزله خلال تبادل إطلاق النار بين الحوثيين وعناصر الجيش الوطني، وأصيبت قدمه بشدة.

وقال محمد إنه كان متواجداً في منزله ويشعر بالخوف والقلق نتيجة ما يسمعه من إطلاق للنار بالقرب من منزله، وكان والده يطمئنه ولكن قبل عدة أسابيع أصيب في قدمه نتيجة سقوط شظايا عليه وكادت تؤدي إلى قطع ساقه، إلا أن العناية الإلهية حالت دون ذلك.

وتمنى محمد جلال أن تعود بلاده لما كانت عليه من قبل وأن يشعر فيها بالأمان وتنتهي الحرب في أقرب وقت حتى يعود للعب مع أصدقائه ويذهب للمدرسة دون خوف.

يستغلون النساء والأطفال

جرائم وعمليات لا يرتكبها إلا العصبات كشف عنها إيهاب مؤنس الذي أصيب خلال المواجهات التي جرت مع مليشيات الحوثي في الحديدة، وقال إنه كان متواجداً في مدينة الحديدة ضمن القوات الوطنية لتحرير الميناء والتحالف الوطني لدعم الشرعية إلا أنه أصيب في ساقه ورأسه من قبل الحوثيين.
alt

وأضاف مؤنس أن عصابات الحوثي تجند الأطفال إجبارياً وإلا تهددهم بالقتل وكذلك تستغل النساء أيضاً وتعاملهم كالعبيد دون تفرقة، فضلاً عن تدمير المنازل التي يتواجد بها المدنيون ولا تبالي لشيء اسمه انسانية، فهم يلتهمون كل من أمامهم ولا يراعوا كبار سن أو أطفال خلال عملياتهم الإجرامية في البلاد.

وأكد مؤنس أن البلاد في الجنوب تحررت بالكامل وأنه مازالت مناطق صنعاء ومأرب والحديدة تحت سيطرة الحوثيين ولكن في وقت قريب سيتم تحرير البلاد من أعمالهم الإجرامية وإعادتها للشعب اليمني من جديد.

لا مراعاة لأحد
محمد سالم (56 عاماً) بتر ساقه بعد أن أصيب في المعارك قال إنه جاء لمصر لتلقي العلاج بعد أن أصيب على أيدي الحوثيين في الحرب، مؤكدا أن الحوثيين لم يراعوا كبر سنه وأنه كان مريضاً إلا أنهم تعاملوا معه بوحشية وكاد أن يقتل في المعارك بعد أن فقد سلاحه.
alt

وأكد سالم أن الحكومة اليمنية قدمت له كل الدعم حتى وصل إلى مصر لتلقي العلاج، كما حظي بالدعم المعنوي والمادي حتى يتم شفاؤه ويعود لبلاده مجدداً.

وانطلقت عاصفة الحزم قبل 4 سنوات رداً على انقلاب الحوثيين على الشرعية في اليمن، وذلك بقيادة التحالف العربي والتي تقوده السعودية والإمارات ويشارك فيه دول عربية أخرى.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً