واشنطن: الإيرانيون تحت خط الفقر وثورة خامنئي 200 مليار دولار

واشنطن: الإيرانيون تحت خط الفقر وثورة خامنئي 200 مليار دولار

كشفت السفارة الأمريكية في العاصمة العراقية بغداد، أن حجم ثروة مرشد إيران علي خامنئي تقدر بمئتي مليار دولار أمريكي. وقالت السفارة في منشور على فيس بوك، إن الفساد يستشري في جميع مفاصل النظام الإيراني، بدءاً من القمة.وأضافت أن ممتلكات مرشد النظام علي خامنئي وحده تقدر بـ200 مليار دولار، بيما يرزح الكثير من أبناء الشعب تحت وطأة الفقر بسبب…




alt


كشفت السفارة الأمريكية في العاصمة العراقية بغداد، أن حجم ثروة مرشد إيران علي خامنئي تقدر بمئتي مليار دولار أمريكي.

وقالت السفارة في منشور على فيس بوك، إن الفساد يستشري في جميع مفاصل النظام الإيراني، بدءاً من القمة.

وأضافت أن ممتلكات مرشد النظام علي خامنئي وحده تقدر بـ200 مليار دولار، بيما يرزح الكثير من أبناء الشعب تحت وطأة الفقر بسبب الوضع الاقتصادي المزري بعد 40 عاماً من حكم الملالي.

كان مسؤول أمريكي أكد، أمس الخميس أن العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة على إيران حرمت الحكومة الإيرانية أكثر من 10 مليارات دولار من إيرادات النفط.

جاء ذلك على لسان الممثل الأمريكي الخاص لإيران ومستشار السياسات بوزارة الخارجية برايان هوك، أثناء اتصال مع الصحافيين بعد أيام من إعلان واشنطن أنها سترفع كل الإعفاءات المتعلقة بالعقوبات على إيران ومطالبتها الدول بوقف وارداتها من طهران اعتباراً من مايو(أيار) وإلا واجهت إجراء عقابياً.

منشور للسفارة الأمريكية في العراق

إمبراطورية اقتصادية ضخمة
وكان تحقيق أجرته وكالة “رويترز”، منذ عدة سنوات، كشف أن المرشد الأعلى خامنئي يتحكم في إمبراطورية اقتصادية ضخمة، يطلق عليها باللغة الفارسية اسم “ستاد إجرايي فرمان حضرت إمام”، أو هيئة تنفيذ أوامر الإمام.

ووجد التحقيق أن “ستاد” أقامت إمبراطوريتها من خلال الاستيلاء الممنهج على آلاف العقارات التي تخص مواطنين إيرانيين عاديين، أبناء أقليات دينية وأفراد وأصحاب أعمال وإيرانيين يعيشون في الخارج.

واعترفت واشنطن بخطورة “ستاد”، وفرضت وزارة الخزانة الأمريكية عقوبات عليها وعلى بعض الوحدات التابعة لها ووصفت الهيئة بأنها شبكة هائلة من الشركات التي تخفي أصولاً لحساب القيادة الايرانية. وقالت الوزارة إن شركات الهيئة تدر ايرادات سنوية بمليارات الدولارات، بحسب تقرير “رويترز”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً