في ذكرى إبادة الأرمن.. سعوديون يستحضرون جرائم الأتراك بالمدينة المنورة

في ذكرى إبادة الأرمن.. سعوديون يستحضرون جرائم الأتراك بالمدينة المنورة

كشف السعوديون خلال الساعات الماضية عن تضامنهم مع المجزرة الأرمنية التي يحاول البعض طمس معالمها، مع محاولات السلطات التركية المتعاقبة رفض الاعتراف بها حتى بعد مرور أكثر من 100 عاماً، متذكرين مجزرة مشابهة حصلت معهم، فيما يعرف بـ”سفربرلك” وحصار المدينة المنورة وتقتيل أهلها نهب وثائقها وآثارها. وبحسب تقرير نشرته صحيفة “سبق” السعودية، مع مرور الذكرى الـ104 للمجزرة الأرمنية، استذكر …




مشاهد من إعدامات جماعية نفذها الأتراك العثمانيون بحق العرب (أرشيف)


كشف السعوديون خلال الساعات الماضية عن تضامنهم مع المجزرة الأرمنية التي يحاول البعض طمس معالمها، مع محاولات السلطات التركية المتعاقبة رفض الاعتراف بها حتى بعد مرور أكثر من 100 عاماً، متذكرين مجزرة مشابهة حصلت معهم، فيما يعرف بـ”سفربرلك” وحصار المدينة المنورة وتقتيل أهلها نهب وثائقها وآثارها.

وبحسب تقرير نشرته صحيفة “سبق” السعودية، مع مرور الذكرى الـ104 للمجزرة الأرمنية، استذكر العالم ما تعرض له الشعب الأرمني على يد الأتراك العثمانيين عام 1915.

وتفاعل السعوديون بشكل لافت مع الهاشتاق العالمي #ArmenianGenocide على موقع تويتر للتضامن مع الشعب الأرمني، في يوم ذكرى إبادته على يد السلطنة العثمانية، مؤكدين ضرورة تحرك المجتمع الدولي لإنصاف ضحايا هذه الكارثة الإنسانية، بينما أطلق أحد أعضاء الكونغرس الأمريكي عريضة لمطالبة إدارة الرئيس دونالد ترامب الاعتراف بهذه الإبادة.

وصوّت المغردون السعوديون (بنعم) لإحياء ذكرى خاصة بمجزرة “سفر برلك” التي وقعت بعد حادثة إبادة الأرمن بعام، في المدينة المنورة.

ويستذكر المؤرخون التاريخ الأسود للجزار فخري باشا في واقعة “سفر برلك”، عندما حاصر المدينة المنورة عام 1916، ونهب الوثائق والآثار والأمانات المقدسة، وحوّل المسجد النبوي إلى ثكنة عسكرية، وعندما حاصرته القوات العربية عام 1916 هدّد بنسف الحجرة النبوية، ولم يبالِ بأرواح أهالي المدينة المنورة.

بينما يتذكر العالم العربي استقبال دوله قوافل الأرمن الفارين من بطش الأتراك وخطر الإبادة، سجَّل النشطاء السعوديون بصمة لافتة في اتجاه دعم المطالب المشروعة لأبناء هذا الشعب ضد مرتكبي الجريمة.

وعبّر رواد التواصل الاجتماعي السعوديون في رسائلهم عن طريق هاشتاغ “#ذكرى_إبادة_الترك_للأرمن” عن تضامنهم مع ذكرى مأساة الشعب الأرمني، التي ما تزال تركيا ترفض الاعتراف بوقوعها.

يشار إلى أن السلطات التركية منعت إقامة وقفة استذكار للمجرزة الأرمنية وسط إسطنبول في 1915، ومع ذلك لم تستطع تركيا منع إقامة وقفات في كل عواصم الكرة الأرضية ومنصات التواصل الإجتماعي لإحياء ذكرى تلك الفاجعة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً