جايديب ساجديه شاب اقتحم الصناعة بـ 500 دولار

جايديب ساجديه شاب اقتحم الصناعة بـ 500 دولار

كان رصيده في البنك لا يتجاوز ٣٠ ألف روبية (أقل من ٥٠٠ دولار)، لكنه كان يدرك تماماً أنه شخص غني بعقله وحلمه، وأن المال يحتاج فقط لبعض الوقت والترتيب كي يأتي مع عمل جاد وخدمة المجتمع أيضاً، فهذا هو ملخص كلمة «نجاح» بالنسبة للشاب الهندي جايديب ساجديه، مؤسس شركة تيكسول، والذي نجح من خلالها في…

كان رصيده في البنك لا يتجاوز ٣٠ ألف روبية (أقل من ٥٠٠ دولار)، لكنه كان يدرك تماماً أنه شخص غني بعقله وحلمه، وأن المال يحتاج فقط لبعض الوقت والترتيب كي يأتي مع عمل جاد وخدمة المجتمع أيضاً، فهذا هو ملخص كلمة «نجاح» بالنسبة للشاب الهندي جايديب ساجديه، مؤسس شركة تيكسول، والذي نجح من خلالها في أن يصبح رصيده البنكي الآن أكثر من ٢٠ مليار روبية (حوالي 285 مليون دولار).

شركة تيكسول بدأت عملها من فكرة استخدام المنسوجات المهملة القادمة من الدول الغنية، وإعادة تدويرها، بحيث تصنع منها الحقائب بأنواعها، حقائب تسوّق، حقائب الظهر وحقائب اليد. ومن خلال القيام بذلك، لا يجني جايديب وفريقه ربحاً جيداً فحسب، بل يوفرون أيضاً فرص عمل في البلاد، ويساعدون البيئة، خاصة أنه من مدينة مومباي المصنفة من أعلى المدن تلوثاً في العالم.

وجد جايديب أنه مع وجود صناعة الغزل والنسيج المزدهرة في الغرب، فإن الملابس التي يتم التخلص منها وشحنها إلى الهند وأفريقيا، تأتي بدون تكلفة تقريباً، فغالباً ما يتعين على المصدّرين دفع تكلفة الشحن لهذه الملابس المستعملة فقط. ومع ذلك، فإن سوق إعادة التدوير ومعالجة الملابس المستعملة في الهند، يشهد تباطؤاً كبيراً، كما اكتشف جايديب، فمعظم الملابس تباع في أسواق الملابس المستعملة، أو يتم بيعها للجمعيات الخيرية والمؤسسات بأسعار مخفضة.

«بينما يزداد الناس ثراءً، ليس سراً أن هناك المزيد من الهدر يحدث»، كان هذا تعليق جايديب على سبب تحمسه لتلك الفكرة من البداية. وأضاف «مصنعنا ينتج حقائب لكل الأغراض، وكذلك كل فئات الشعب، بالإضافة أننا نوفر العديد من فرص العمل».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً