بوتين يدعو لتقديم ضمانات لبيونغيانغ مقابل نزع «النووي»

بوتين يدعو لتقديم ضمانات لبيونغيانغ مقابل نزع «النووي»

طالب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين المجتمع الدولي أمس بتقديم «ضمانات أمنية» لبيونغيانغ مقابل نزع سلاحها النووي، مؤكداً ضرورة التخلي عن «قانون الأقوى»، وذلك في ختام أول قمة مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون.

طالب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين المجتمع الدولي أمس بتقديم «ضمانات أمنية» لبيونغيانغ مقابل نزع سلاحها النووي، مؤكداً ضرورة التخلي عن «قانون الأقوى»، وذلك في ختام أول قمة مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون.

وفور انتهاء اللقاء، أعرب الرئيس الروسي عن تأييده على غرار الولايات المتحدة «نزع الأسلحة النووية بشكل كامل»، معتبراً أن هناك تسوية «ممكنة»، شرط القيام «بخطوات أولى» وتقديم المجتمع الدولي إلى بيونغيانغ «ضمانات حول أمنها وسيادتها».

وقال إن «الأهم هو إعادة فرض قوة القانون الدولي والعودة إلى وضع يكون فيه القانون الدولي وليس قانون الأقوى المرجع الذي يحدد سير الأمور في العالم».

وقد صافح بوتين مطولاً كيم جونغ بعد رحلة بقطاره المصفح دامت حوالى عشر ساعات. وقال بوتين عن اللقاء إنه يهدف إلى «فهم ما يمكن لروسيا أن تفعله لدعم الخطوات الإيجابية الجارية حالياً».

لكن بعد شهرين على فشل اللقاء الثاني مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في هانوي، أكد الزعيم الكوري الشمالي أنه أمضى هذه المرة «وقتاً جيداً جداً» في فلاديفوستوك في أقصى الشرق الروسي، قائلاً إنه يريد إعادة إحياء «الروابط التاريخية» مع موسكو للتوصل إلى «علاقة أكثر استقراراً وصلابة».

وفي ختام القمة، وهي الأولى بهذا المستوى بين البلدين منذ تلك التي عقدت في 2011 بين الرئيس السابق دميتري مدفيديف وكيم جونغ إيل، قال بوتين أمام الصحافيين: «أنا سعيد جداً للنتيجة: كيم جونغ أون شخص يبدي انفتاحاً، مستعدّ للتحدث بكل شيء». وأضاف أنه «شخص مثير للاهتمام، يحاور بشكل معمّق».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً