سريلانكا تغلق الكنائس وتدعو لعدم إقامة صلاة الجمعة تفادياً لإرهاب محتمل

سريلانكا تغلق الكنائس وتدعو لعدم إقامة صلاة الجمعة تفادياً لإرهاب محتمل

أمرت الحكومة السريلانكية بإبقاء الكنائس الكاثوليكية مغلقة، ودعت إلى عدم إقامة صلاة الجمعة اليوم في عموم البلاد، تفادياً لأعمال إرهابية «محتملة»، وحتى تستتب الأوضاع الأمنية، بعد الاعتداءات التي نفّذها متطرفون الأحد الماضي، في عيد الفصح، في حين تستمر عملية مطاردة المشتبه فيهم مع نشر تعزيزات للجيش.

أمرت الحكومة السريلانكية بإبقاء الكنائس الكاثوليكية مغلقة، ودعت إلى عدم إقامة صلاة الجمعة اليوم في عموم البلاد، تفادياً لأعمال إرهابية «محتملة»، وحتى تستتب الأوضاع الأمنية، بعد الاعتداءات التي نفّذها متطرفون الأحد الماضي، في عيد الفصح، في حين تستمر عملية مطاردة المشتبه فيهم مع نشر تعزيزات للجيش.

وصرح مسؤول في كنيسة محلية: «بناء على توصية قوات الأمن، ستبقى جميع الكنائس مغلقة»، مضيفاً: «لن يقام أي قداس حتى إشعار آخر». وسيتم تشييع الضحايا في مراسم خاصة.

ونسبت السلطات حمام الدم إلى «جماعة التوحيد الوطنية» المحلية المتطرفة. وتبنى تنظيم داعش هذه الاعتداءات، ونشر شريط فيديو أعلن فيه ثمانية رجال مبايعتهم له.

وتقوم كولومبو بمطاردة المشتبه فيهم. وأوقفت الليلة قبل الماضية 16 شخصاً جديداً، وفي وقت لاحق قال ناطق باسم شرطة سريلانكا إن قوات الأمن اعتقلت ثلاثة أشخاص جدد وصادرت 21 عبوة ناسفة وستة سيوف خلال عملية دهم في العاصمة كولومبو.

ونشر الجيش آلاف الجنود الإضافيين لدعم قوات الشرطة في عمليات المطاردة. وزادت القوات البرية عدد عسكرييها للمشاركة في هذه العملية من 1300 إلى 6300. وأرسل سلاحا الجو والبحرية 2000 عنصر.

في السياق، دعت الحكومة السريلانكية كل المساجد في البلاد إلى عدم إقامة صلاة الجمعة، اليوم، تفادياً لأي استهداف محتمل، بعدما نفّذت جماعة متشددة هجمات دامية في البلاد، الأحد الماضي.

في الأثناء، قال وزير دفاع سريلانكا هيماسيري فرناندو لـ«رويترز» إنه استقال من منصبه، متحمّلاً المسؤولية عن التفجيرات الانتحارية. وأضاف أنه لم يخفق في شيء، لكنه يتحمل مسؤولية إخفاقات بعض المؤسسات التي كان يرأسها بصفته وزيراً للدفاع.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً