حاكم الشارقة يحث على الارتقاء بمستويات الطلبة الذهنية والأخلاقية

حاكم الشارقة يحث على الارتقاء بمستويات الطلبة الذهنية والأخلاقية

أوضح صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، أن أهمية برنامج تطوير وتأهيل معلمي الحضانات في الشارقة، تكمن في كونه يقع في فترة مهمة من عمر الأطفال، حيث بداية تشكل الفكر الإنساني وتطور العقل البشري.جاء ذلك في كلمة لسموه ألقاها قبل ظهر أمس، في حفل تخريج الدفعة الثالثة من البرنامج التدريبي لتطوير…

emaratyah

أوضح صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، أن أهمية برنامج تطوير وتأهيل معلمي الحضانات في الشارقة، تكمن في كونه يقع في فترة مهمة من عمر الأطفال، حيث بداية تشكل الفكر الإنساني وتطور العقل البشري.
جاء ذلك في كلمة لسموه ألقاها قبل ظهر أمس، في حفل تخريج الدفعة الثالثة من البرنامج التدريبي لتطوير معلمي الحضانات في الشارقة، والذي يقام بتنظيم من مجلس الشارقة للتعليم بالتعاون مع مدرسة فيكتوريا الأسترالية الدولية.
وتقدم صاحب السمو حاكم الشارقة في مستهل كلمته، بالشكر لمنتسبي البرنامج، حاثّاً إياهم إلى مزيد من العطاء والبذل في سبيل الارتقاء بمستويات الطلبة الذهنية والفكرية والمعرفية والأخلاقية، مؤكداً لهم بأن هذه التجربة التدريبية تكمن أهميتها في كونها ستنعكس في تطبيقها على بداية تشكل الفكر الإنساني وتطور العقل البشري لدى الطلبة المنتسبين للحضانات.
ودعا سموه كافة المنتسبين للبرنامج التدريبي والعاملين في الحضانات – بمختلف مراكزهم – إلى ضرورة الانتباه إلى أصغر وأبسط الأمور التي لا يدركها الأطفال، حتى لا تتأثر عقولهم التي هي في فترة التطور بأي شوائب.
وأضاف سموه قائلاً: أنتم من ستصنعون بأيديكم تلك العقول وتطورونها، فلا بد أن تكونوا على دراية تامة بكيفية التعامل مع هؤلاء الأطفال، حتى نوجد جيلاً جديداً متطوراً، قوامه الفكر الصحيح والتربية الحسنة التي سيستقونها منكم، ويجب عليكم أن تدركوا مدى أهميتكم لنجاح هذه الخطة التي نطمح لتحقيقها واستمرار هذه التجربة الرائدة وفق ما رسمنا لها ونتمناه منها.
واختتم سموه حديثه، مشيراً إلى أن هذه التجربة لن تقتصر على الحضانات، بل ستتطور خلال الأعوام القادمة لتشمل رياض الأطفال والمراحل الابتدائية، حتى يظل الطالب يخطو بخطوات ثابتة في مسيرته التعليمية وحتى يتمكن من رسم مستقبله وفق اختياراته المبنية على قرارات سليمة.
وكان الحفل قد بدأ بتلاوة آيات بينات من القرآن الكريم وترديد السلام الوطني لدولة الإمارات من قبل طلبة رياض الأطفال في مدرسة فيكتوريا الأسترالية الدولية، كما قدمت إحدى طالبات حضانات الشارقة كلمة موجزة عبرت فيها عن حبها وتقديرها لصاحب السمو حاكم الشارقة، قائلة بكل براءة الطفولة: باسمي وباسم أطفال الشارقة وطلبة الحضانات شكراً أبونا سلطان، وبما أننا بين عينيك فنحن الآن في أمان.
تابع الحضور عقب ذلك عدداً من الفقرات الموسيقية واللوحات الفنية التي قدمها أطفال رياض الأطفال في مدرسة فيكتوريا الأسترالية الدولية.
بعد ذلك ألقى دين بايره مدير مدرسة فكتوريا الأسترالية الدولية، كلمة بهذه المناسبة قال فيها: هذا أمر مشرف أن نستمر في التعاون مع شركاء التعليم ونحن جميعاً فخورون للمساهمة في تطوير مهارات معلمي الحضانات من خلال هذا البرنامج القيم، وبالنيابة عن جميع المنتسبين لمدرسة فيكتوريا، أتقدم بخالص الشكر وعظيم الامتنان لمقام صاحب السمو حاكم الشارقة على دعمه المستمر وعلى رؤيته الثاقبة في تطوير التعليم في الشارقة.
وأضاف أن التزام سموكم في تطوير وتحسين النواحي الاجتماعية والسلوكية والتعليمية للأطفال، أمر ملهم لنا جميعاً، ونتمنى أن يكون المنتسبون لهذا البرنامج قد استفادوا من هذه التجربة، ونؤكد لكم بأننا قد استفدنا من حرفيتكم ورغبتكم أنتم المعلمين للتعلم، وأعتقد أنه لمن الرائع أن نجد المعلمين مازال لديهم رغبة في التعلم وبشغف كبير وهذا أمر يستحق الشكر والتقدير.
كما تقدم الدكتور سعيد مصبح الكعبي رئيس مجلس الشارقة للتعليم بكلمة قال فيها: لقد كان لتوجيهات صاحب السمو حاكم الشارقة في مجال رعاية الطفولة المبكرة، بالغ الأثر في تمكننا من تشغيل 25 حضانة يبلغ عدد الأطفال فيها نحو 1500 طفل، كما يبلغ عدد الموظفات فيها 225 موظفة، وسيتم البدء قريباً بالمرحلة الثانية.
ويتلقى أطفالنا الرعاية المتكاملة، والعناية الفائقة، ضمن منهج تتنوع برامجه بين الصحية والتعليمية والرياضية والتراثية والوطنية والسلوكية والترفيهية.
كما أن تطوير أداء الكادر الوظيفي من أهم أولوياتنا، وذلك من خلال زيارات كثيرة داخل الدولة وخارجها لمختلف الدول للاطّلاع على التجارب الأخرى، بالإضافة إلى استحداث برامج محلية بالتعاون مع جامعة الشارقة ومدرسة فكتوريا الأسترالية الدولية.
وبالنيابة عن خريجي البرنامج، ألقت الخريجة إيمان أحمد النقبي كلمة بهذه المناسبة قالت فيها: يشرفني اليوم أن أقف أمام سموكم نيابة عن أخوتي الخريجين بهذه المناسبة السعيدة والمتمثلة في الاحتفال بتخريج كوكبة من أبنائكم أعضاء الهيئة التدريسية العاملة في حضانات الشارقة الحكومية خريجي الدفعة الثالثة من البرنامج التدريبي «تطوير معلمي الحضانات».
إن إتاحة الفرصة للاطّلاع على التجربة الأسترالية في إطار التعلم لسنوات الطفولة المبكرة، يشكل تجربة نموذجية في رعاية وتعليم الأطفال، والذي يرتكز على التعلم باللعب وأهمية اللغة والتواصل وأهمية النمو العاطفي والاجتماعي للطفل، إلى جانب إطار العمل الأسترالي والذي يرتكز على الممارسات والبرامج التعليمية، صحة الطفل، البيئة، العلاقات مع الطفل والشراكة مع الأسرة.
إن هذا الفوج الجديد من أبنائكم الخريجين تحدوهم رغبة أصيلة للانضمام إلى مسيرة التنمية في الإمارة في مجال الطفولة المبكرة، معاهدين سموكم بالمضي قدماً نحو بناء مستقبل مشرق للطفل متطلعين للمستقبل بتفاؤل مستلهمين ذلك من قيادتكم وفكركم النير وطموحاتكم التي لا سقف لها.
في الختام أتقدم نيابة عن زملائي الخريجين بأسمى آيات الشكر والعرفان لمقامكم على دعمكم اللامحدود لتطوير مسيرة التعليم في الإمارة والارتقاء بها نحو الريادة والمستقبل المشرق القائم على اقتصاد المعرفة.
بعد ذلك دعي صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي لبدء مراسم تكريم خريجي البرنامج، والتفضل بتسليمهم شهادات التخرج والتقاط الصور التذكارية معهم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً