«قضاء أبوظبي» تُطلق الإصدار الأول من دستور الإمارات بلغة برايل

«قضاء أبوظبي» تُطلق الإصدار الأول من دستور الإمارات بلغة برايل

العبري خلال تقديمه نسخة من الدستور بلغة برايل إلى أحد أصحاب الهمم بحضور الحميدان. من المصدر أعلنت دائرة القضاء في أبوظبي عن إصدار دستور دولة الإمارات العربية المتحدة بلغة برايل، الذي يعتبر الأول من نوعه، وباكورة إصداراتها القانونية بلغة برايل.

أهدت نسخاً منه لمؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم



العبري خلال تقديمه نسخة من الدستور بلغة برايل إلى أحد أصحاب الهمم بحضور الحميدان. من المصدر

أعلنت دائرة القضاء في أبوظبي عن إصدار دستور دولة الإمارات العربية المتحدة بلغة برايل، الذي يعتبر الأول من نوعه، وباكورة إصداراتها القانونية بلغة برايل.

وأكدت الدائرة أن الإصدار يأتي في إطار جهودها نحو نشر الثقافة القانونية في المجتمع، وذلك عبر منهجية متكاملة تعتمد التواصل الفعال مع الفئات كافة، مشيرةً إلى رؤيتها الاستراتيجية حول أهمية الثقافة القانونية في تعزيز سيادة القانون، واستقرار ونهضة المجتمع.

وكان وكيل الدائرة، المستشار يوسف سعيد العبري، أطلق الإصدار أمس من جناح الدائرة في معرض أبوظبي الدولي للكتاب، بحضور الأمين العام لمؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، عبدالله عبدالعالي الحميدان، حيث قدم له عدداً من النسخ إهداء من الدائرة إلى المؤسسة.

وأكد العبري أن دائرة القضاء تعمل وفق خطة متكاملة لدعم أصحاب الهمم، وتقديم خدمات عدلية وقضائية متخصصة تلبي احتياجاتهم، إضافة إلى العديد من مشروعات المسؤولية المجتمعية، بما في ذلك جهود التوعية ونشر الثقافة القانونية، مشيراً إلى توجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس دائرة القضاء في أبوظبي، بنشر الثقافة القانونية في المجتمع، مع صياغة الرسائل التوعوية لكل فئة بما يلبي احتياجاتها الواقعية، ويتناسب مع اهتمامات وتوجهات أفرادها.

وأشاد العبري بعلاقة التعاون والتكامل بين الدائرة والمؤسسة، التي أثمرت عدداً من المشروعات المشتركة لخدمة أصحاب الهمم، ومن أهمها مشروع الربط الإلكتروني للترجمة الفورية لفئة الصم والبكم، إضافة إلى الحملات التوعوية التي قدمتها دائرة القضاء لفئة ذوي الهمم، بالتعاون مع مؤسسة زايد.

من ناحيته، قال الحميدان إن المؤسسة إحدى المؤسسات المنفذة لسياسات وبرامج الحكومة لخدمة تأهيل ورعاية وتعليم أصحاب الهمم، وتحقيق هدف الحكومة في أجندة السياسة العامة لحكومة أبوظبي 2030، مضيفاً أنها تستثمر الدعم الكبير من القيادة، لتحقيق خطوات نوعية في هذا المجال لمصلحة أصحاب الهمم وأسرهم.

مبادرات نوعية

قال الأمين العام لمؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، عبدالله عبدالعالي الحميدان، إن مؤسسة زايد تكثف جهودها خلال المرحلة الحالية، من خلال الشراكات الاستراتيجية التي تبرمها مع الجهات والمؤسسات المحلية والاتحادية والشركات الحكومية والخاصة، لإطلاق مبادرات تحقق قفزات نوعية في خدمة ورعاية أصحاب الهمم، وتقديم أرقى الخدمات النوعيّة والمتميّزة لهم، وتطبيق أحدث العلاجات المتطورة على مستوى العالم، وتطوير سبل الرعاية والتأهيل لهم وفق أفضل الممارسات العالمية، لتمكينهم ودمجهم ببقية فئات المجتمع على مختلف الأصعدة الاجتماعية والتعليمية والاقتصادية والثقافية.

وأعرب عن ترحيب المؤسسة بالتعاون مع مختلف الجهات والمؤسسات في الدولة التي ترغب في تحويل كتيباتها إلى طريقة برايل، بهدف دمج المكفوفين ثقافياً واجتماعاً، وحرصاً منها على تقديم الخدمات النوعيّة والمتميزة للمكفوفين.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً