العقوبات الأمريكية تُجبر حزب الله على “التسول”

العقوبات الأمريكية تُجبر حزب الله على “التسول”

انتشرت صناديق جمع التبرعات في جميع أنحاء بيروت والضواحي الجنوبية، وحتى على أعمدة الإنارة في بعض مناطق لبنان، بعدما طلب زعيم ميليشيا “حزب الله”، حسن نصر الله، التبرع لصالح الحزب بسبب الأزمة المالية التي يعانيها. وظهر نصر الله قد ظهر في خطاب على التلفزيون في مارس (آذار) الماضي، طلب فيه الدعم المالي من أنصاره، بعدما تقلص المساعدات …




عناصر من ميليشيا حزب الله الإرهابية (أرشيف)


انتشرت صناديق جمع التبرعات في جميع أنحاء بيروت والضواحي الجنوبية، وحتى على أعمدة الإنارة في بعض مناطق لبنان، بعدما طلب زعيم ميليشيا “حزب الله”، حسن نصر الله، التبرع لصالح الحزب بسبب الأزمة المالية التي يعانيها.

وظهر نصر الله قد ظهر في خطاب على التلفزيون في مارس (آذار) الماضي، طلب فيه الدعم المالي من أنصاره، بعدما تقلص المساعدات المالية من إيران، حسب تقرير لموقع “بلومبيرغ” نقله اليوم الخميس موقع “الحرة”.

ويضيف التقرير، أن “نصر الله كان يتوقع تشديد العقوبات على صادرات النفط الإيراني من قبل إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ما سيؤثر على المساعدات الإيرانية للحزب والتي تبلغ نحو 700 مليون دولار، حسب مسؤولين أمريكيين”.

وجاء إعلان الولايات المتحدة وقف إعفاء بعض الدول التي من العقوبات بسبب استيرادها النفط الإيراني، لزيادة الضغط على إيران وإجبارها على تقليص نفوذها في الشرق الأوسط.

وأدرجت وزارة الخزانة الأمريكية “حزب الله” على قائمة العقوبات الاقتصادية، مستهدفة لتحجيم نفوذه وشبكاته في الشرق الأوسط وإفريقيا، والتي تمده بالدعم المالي اللازم لتفعيل نشاطه الإرهابي.

وقال مؤيدون لحزب الله في بيروت وجنوب لبنان، إن الحزب يعاني لدفع رواتب أعضائه، وأنه خفض بعض المساعدات، بما في ذلك الأموال المخصصة للساعين للزواج.

وأوضح بائع خضروات لبناني لـ “بلومبيرغ”، أن غضب الناس موجه حالياً ضد الولايات المتحدة، متسائلاً “لكن، إلى متى؟.. هناك كعكة عليك توزيعها على أناس معينين، لكن هذه الكعكة تتقلص، ماذا تتوقع؟”.

أما بالنسبة لإيران، فإن الأزمة أكثر تحدياً في الداخل، إذ واجه النظام الحاكم احتجاجات متقطعة منذ 18 شهراً، بسبب تدهور الأحوال المعيشية، وانهيار العملة المحلية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً