محلل سياسي: الإمارات جعلت التسامح عملاً مؤسسياً

محلل سياسي: الإمارات جعلت التسامح عملاً مؤسسياً

أكد المحلل السياسي السعودي دكتور الإعلام عبد الله العساف، أن دولة الإمارات استطاعت أن تحول مفهوم التسامح بين الأطياف والأديان والشعوب إلى حقيقة ملموسة وواقع معاش، فهي الدولة الوحيدة في العالم التي أنشأت وزارة للتسامح تقوم بترجمة مساعي الدولة نحو ترسيخ قيم التعددية وقبول الآخر فكرياً وثقافياً وطائفياً ودينياً، واستمدت هوية هذه الوزارة من طبيعة …




alt


أكد المحلل السياسي السعودي دكتور الإعلام عبد الله العساف، أن دولة الإمارات استطاعت أن تحول مفهوم التسامح بين الأطياف والأديان والشعوب إلى حقيقة ملموسة وواقع معاش، فهي الدولة الوحيدة في العالم التي أنشأت وزارة للتسامح تقوم بترجمة مساعي الدولة نحو ترسيخ قيم التعددية وقبول الآخر فكرياً وثقافياً وطائفياً ودينياً، واستمدت هوية هذه الوزارة من طبيعة الشخصية الإماراتية الودودة والمتسامحة والتي أصبحت بيئة جاذبة لنحو 200 جنسية تعيش فيها جنباً إلى جنب.

وقال عبد الله العساف في تصريحاته ، إن “التسامح في الإمارات تجسيد حي لتعاليم الإسلام الحنيف، وأسلوب حياة وثقافة شعب منذ تأسيس الدولة، على يد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، إلى أن تحوّل التسامح في الإمارات إلى ثقافة يومية ومنهج وبرنامج عمل ونهج حياة شكّل عمق سياسة الدولة التي كانت وما زالت وستظل أيقونة للتسامح والقيم الإنسانية الحضارية عالمياً، حيث سعت إلى ترسيخه وتكريسه من خلال العديد من المبادرات التي تعكس حرصها على نشر المحبة والسلام والتعايش والاحترام المتبادل بين جميع القاطنين على أرض الإمارات من مواطنين ومقيمين”.

قيمة مجتمعية
ولفت إلى أن الإمارات بذلت الكثير من الجهد والعمل الدؤوب لتعزيز السلم والمحبة ونشر السلام عالمياً ليعيش الإنسان مع أخيه الإنسان في وئام بعيداً عن الكراهية والغلو والتطرف والتشدد وكل ما من شأنه تعكير صفو الإنسانية وزرع الفرقة أو البغضاء بين الأفراد والجماعات، وقد نجحت في تحوّل التسامح من قيمة مجتمعية إلى عمل مؤسسي.

موضحاً أن إعلان عام 2019 عاماً للتسامح هو تكريس للقيم والنهج الذي ترسخ منذ تأسيس دولة الإمارات، وتشكل قيم العيش المشترك الأصيلة أسلوب حياة لمجتمعنا، وركيزة أساسية من ركائز الحضارة، مشيرا إلى ان الامارات تحظى باحترام العالم أجمع لنهجها الثابت في سبيل القضاء على التطرف وترسيخ قيم التسامح.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً