كاتب سعودي : الإمارات نجحت في احترام التعددية وأصبحت وجهة عالمية

كاتب سعودي : الإمارات نجحت في احترام التعددية وأصبحت وجهة عالمية

رأى الكاتب والأكاديمي السعودي عضو مجلس الشورى السابق الدكتور خليل بن عبد الله الخليل، أن دولة الإمارات هي نموذج للدولة الوطنية الحديثة في الاستقرار والإدارة والثقافة والتنمية، منذ تأسيسها عام 1971، وقد نأت الإمارات بنفسهما عن العزلة واختارت الانفتاح الثقافي وآمنت بالتعددية الفكرية والدينية، مما هيئها لتكون بيئة ملائمه للنمو الاقتصادي والفكري والحضاري وقد نجحت في أن تكون وجهة عالمية…




alt


رأى الكاتب والأكاديمي السعودي عضو مجلس الشورى السابق الدكتور خليل بن عبد الله الخليل، أن دولة الإمارات هي نموذج للدولة الوطنية الحديثة في الاستقرار والإدارة والثقافة والتنمية، منذ تأسيسها عام 1971، وقد نأت الإمارات بنفسهما عن العزلة واختارت الانفتاح الثقافي وآمنت بالتعددية الفكرية والدينية، مما هيئها لتكون بيئة ملائمه للنمو الاقتصادي والفكري والحضاري وقد نجحت في أن تكون وجهة عالمية لمختلف الثقافات ومهداً للتسامح ليس على المستوى الإقليمي بل العالمي.

وقال خليل الخليل في تصريح ، إن “الإمارات تبنت مبدأ التسامح الديني والمذهبي، ففتحت المجال للحوار بين الثقافات والمذاهب والأديان بدون حرج أو تردد، فكانت دولة عربية حديثه في منطقة تسودها الأزمات، ما يؤهلها لأن تكون نقطة جاذبة لمختلف الجنسيات، ومحطة أنظار العالم المتحضر”.

مقصد للجميع
ولفت إلى أن الإمارات تتميز بشعور سكانها من مواطنين ومقيمين وسياح بالحرية المنضبطة، والأمن والأمان، فأصبحت مقصداً لكافة الشركات وعشاق السياحة للشرق الأوسط، ومحبي الاستقرار والحرية والانفتاح على الثقافات المختلفة، مشيراً إلى أن زيارة بابا الفاتيكان البابا فرانسيس وما واكبها من لقاءات وخطابات ومذكرات تفاهم دليل على الانفتاح الواعي والتسامح المطلوب في عالم تسوده الفوضى ومظاهر التطرف العنصري والديني من اتباع الأديان المختلفة.

وأضاف أن “الإمارات نموذج للدولة الوطنية الحديثة التي تعنى بالتنمية المستدامة وبالحفاظ على البيئة وبالتسامح المثمر، لتتجنب ما سمي بالصدام الحضاري، ولقطع الطريق على كل من يريد بها سوء، لتواصل مسيرة البناء والتطوير وتحقيق الإنجاز تلو الآخر مدعومة بقيادة حكيمة قادرة على استشراف المستقبل وتحقيق النهضة الشاملة بمختلف محاورها”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً