«بئر الأمل» تجربة إنسانية توفر المياه للمحتاجين

«بئر الأمل» تجربة إنسانية توفر المياه للمحتاجين

تقدم مبادرة «صناع الأمل» المنضوية تحت مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، تجربة إنسانية هي الأولى من نوعها في المنطقة، من خلال مشروع «بئر الأمل» أحد مشاريع المبادرة، الذي يتيح الفرصة للجميع للتبرع بمئات زجاجات المياه دون الحاجة لشرائها، وتوفيرها المياه للمحتاجين، وذلك عبر الضخ في جهازٍ يدوي يرسم صورة افتراضية لعدد لترات…

تقدم مبادرة «صناع الأمل» المنضوية تحت مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، تجربة إنسانية هي الأولى من نوعها في المنطقة، من خلال مشروع «بئر الأمل» أحد مشاريع المبادرة، الذي يتيح الفرصة للجميع للتبرع بمئات زجاجات المياه دون الحاجة لشرائها، وتوفيرها المياه للمحتاجين، وذلك عبر الضخ في جهازٍ يدوي يرسم صورة افتراضية لعدد لترات المياه واحتسابها والتبرع بالمقدار نفسه من المياه للمحتاجين.

وصل «بئر الأمل» إلى دبي قادماً من القاهرة بعد مشاركة أكثر من 700 شخص في ضخ المياه متبرعين بنحو 62 ألفاً و300 لتر من المياه النظيفة، وسيتمكن زوار سيتي ووك دبي على مدار أيام متتالية في الفترة من 19 حتى 27 أبريل الجاري، من المشاركة في حملة التبرع بالماء وتوفيرها للمحتاجين في العالم.

حفر بئر

ويتضمن الجهاز مراحل مختلفة يتم تحقيقها بناءً على عدد مرات الضخ، ففي حال وصل المشارك إلى تعبئة 100 زجاجة مياه، يتم في المقابل حفر بئر دائمة تنتفع بها عشرات العائلات، وتسجل باسم صاحب المجهود، وسيقوم فريق من المبادرة بالإشراف على حفر آبارٍ توفر المياه النظيفة في القرى المحتاجة في مختلف دول العالم، ما يعكس روح صناعة الأمل وتوفير أبسط مقومات الحياة في المجتمعات المحتاجة.

رسالة

وينسجم هذا المشروع مع رسالة مبادرة صناع الأمل في نشر الأمل في المنطقة، وتعزيز قيم التفاؤل، وترسيخ ثقافة العطاء وتعميم الخير، وتترجم رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في صناعة الأمل في المنطقة والعالم، وتغيير واقع العالم العربي إلى الأفضل، ودعم الجهود الرامية إلى خلق فرص للعطاء، وفتح نوافذ للعمل والإبداع والابتكار، وحشد الموارد والطاقات للنهوض بالمجتمعات في شتى المجالات التنموية، والاستثمار في القطاعات التي تسعى إلى بناء الإنسان وتمكينه، والعمل من أجل توفير مستقبل أكثر استقراراً وازدهاراً ونماءً.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً