صهر أردوغان يرفض الخضوع للتفتيش في أمريكا

صهر أردوغان يرفض الخضوع للتفتيش في أمريكا

ذكر تقرير لموقع “دويتشه فيله” الإلكتروني حادثة وقعت في الكونغرس الأمريكي يوم الجمعة 12 أبريل (نيسان) الجاري، عندما رفض وزير الخزانة والمالية، صهر الرئيس التركي، بيرات البيرق، دخول اجتماع تم استجداؤه مع نائبين أمريكيين، بعد أن ثار غضبه على حرس مبنى مجلس الشيوخ، إذ طلبوا منه المرور داخل البوابات الأمنيات لكشف المعادن والمتفجرات. وقال محلل العلاقات الأمريكية – التركية للمؤسسة الإعلامية …




الصهر والرئيس (أرشيف / رويترز)


ذكر تقرير لموقع “دويتشه فيله” الإلكتروني حادثة وقعت في الكونغرس الأمريكي يوم الجمعة 12 أبريل (نيسان) الجاري، عندما رفض وزير الخزانة والمالية، صهر الرئيس التركي، بيرات البيرق، دخول اجتماع تم استجداؤه مع نائبين أمريكيين، بعد أن ثار غضبه على حرس مبنى مجلس الشيوخ، إذ طلبوا منه المرور داخل البوابات الأمنيات لكشف المعادن والمتفجرات.

وقال محلل العلاقات الأمريكية – التركية للمؤسسة الإعلامية الألمانية، مراد يتكين، إن البيرق كان آنذاك عائداً من لقاء مع مستثمرين في واشنطن، محاولاً الترويج للحزم الإصلاحية للمساعدة في تحسين الوضع الاقتصادي المتدهور في تركيا.

وكشف يتكين أن صهر أردوغان ألغى اجتماعاً مع نائبين من الحزب الجمهوري في مجلس الشيوخ الأمريكي هما ليندسي غراهام وجيم ريتش، بعد رفضه المرور من بوابة أمنية عند دخول مجلس الشيوخ، معتبراً أن ذلك يعد إهانة له ولتركيا.

وعلى الرغم من تأكيد رجال الأمن له أن القانون يستثني فقط الرؤساء ووزراء الخارجية من هذا الإجراء الأمني، لكن غرور صهر أردوغان أدى إلى إلغاء الاجتماع الذي كان طلب إجراؤه بنفسه على الرغم من صعوبة تحديد إجراء مثل هذا الاجتماع وخصوصاً أثناء العطلة المخصصة لعيد الفصح المجيد.

وأوضح الكاتب أن تصرف البيرق قد يثير مشكلة جديدة تضاف لسلسلة الأزمات الموجودة بالفعل بين أنقرة واشنطن، لاسيما التخوف من إعلان حزم جديدة من العقوبات الاقتصادية على تركيا التي قد تؤدي إلى تسارع هبوط الليرة المستمر منذ الأشهر الماضية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً