الجولاني يعقد اجتماعات على الحدود مع تركيا

الجولاني يعقد اجتماعات على الحدود مع تركيا

كشفت معلومات صحافية عن عودة زعيم تنظيم القاعدة في بلاد الشام إلى العلن خلال الفترة الأخيرة، حيث يعقد اجتماعات في مناطق سورية محاذية للحدود مع تركيا. وذكرت وكالة “سبوتنيك” الروسية، أنه بعد شهرين على اختفائه، إثر تعرضه لإصابات خطيرة بانفجارين استهدفا موكبه، عاد “أبو محمد الجولاني” للظهور مجدداً في إدلب، حيث ترأس اجتماعاً لقيادات التنظيمات التكفيرية…




الجولاني مشاركاً في أحد الاجتماعات العسكرية (أرشيف)


كشفت معلومات صحافية عن عودة زعيم تنظيم القاعدة في بلاد الشام إلى العلن خلال الفترة الأخيرة، حيث يعقد اجتماعات في مناطق سورية محاذية للحدود مع تركيا.

وذكرت وكالة “سبوتنيك” الروسية، أنه بعد شهرين على اختفائه، إثر تعرضه لإصابات خطيرة بانفجارين استهدفا موكبه، عاد “أبو محمد الجولاني” للظهور مجدداً في إدلب، حيث ترأس اجتماعاً لقيادات التنظيمات التكفيرية في إدلب، أعطى خلاله توجيهات صارمة تتعلق بـ”المعركة المصيرية” في المحافظة.

وكشفت مصادر محلية في إدلب أن الجولاني ترأس اجتماعاً أول من أمس الجمعة في بلدة أطمة الحدودية مع تركيا، ضم ثمانية قياديين من الصف الأول في تنظيمات إرهابية مختلفة، بينها الحزب الإسلامي التركستاني وحراس الدين وجيش العزة، بالإضافة إلى ثلاثة أشخاص مجهولي الهوية يتحدثون اللغة التركية.

وكانت الوكالة عينها ذكرت في 18 فبراير (شباط) الماضي، أن انفجارين عنيفين هزا مدينة إدلب، أصيب فيها إصابة الجولاني، فيما قتل إثنان من مرافقيه، نقل إثرها إلى “المشفى التخصصي الجراحي” حيث تلقى الإسعافات الأساسية داخله، قبل نقله على وجه السرعة إلى مكان مجهول خارج إدلب تحت حراسة مشددة.

وتابع تقرير سبوتنيك، أن مصدراً طبياً تركياً أكد بتاريخ 25 فبراير (شباط) الماضي أن الجولاني نقل إلى مستشفى بولاية هاتاي التركية إثر إصابته بتفجير في إدلب، مضيفاً أن الجولاني كان مصاباً بشظايا في رأسه أدت إلى إصابته بارتجاج في الدماغ وقد خضع لعملية جراحية في رأسه، ووضع في وحدة العناية المركزة وحالته خطيرة حيث دخل في غيبوبة”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً