جمعية المحامين : القوانين الإماراتية تعزز الحرية الدينية وقيم التسامح

جمعية المحامين : القوانين الإماراتية تعزز الحرية الدينية وقيم التسامح

أكد رئيس جمعية الإمارات للمحامين والقانونيين، زايد الشامسي، أن دستور وقوانين دولة الإمارات يعززان الحرية الدينية وقيم التعايش والتسامح والمساواة بين مختلف أطياف الناس، ضمن منظومة قضائية مستقلة جعلت الدولة محط أنظار أكثر من 200 جنسية بمختلف أعراقهم ومشاربهم ومن مختلف بقاع الأرض. وأشار زايد الشامسي في تصريحاته ، إلى أن الإمارات وهي تحتفي بعام التسامح …




alt


أكد رئيس جمعية الإمارات للمحامين والقانونيين، زايد الشامسي، أن دستور وقوانين دولة الإمارات يعززان الحرية الدينية وقيم التعايش والتسامح والمساواة بين مختلف أطياف الناس، ضمن منظومة قضائية مستقلة جعلت الدولة محط أنظار أكثر من 200 جنسية بمختلف أعراقهم ومشاربهم ومن مختلف بقاع الأرض.

وأشار زايد الشامسي في تصريحاته ، إلى أن الإمارات وهي تحتفي بعام التسامح الذي أعلنه رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، تعمل على نشر قيم التسامح ليس فقط على الصعيد المحلي وإنما العالمي أيضاً.

التسامح الديني
وأضاف أن “من أهم قيم التسامح هو التسامح الديني الذي يعزز أسمى معاني المحبة ويساهم في نشر السلام بين مختلف الديانات”، منوهاً إلى أن “الإمارات استضافت بابا الفاتيكان البابا فرنسيس، وكان لتشريفه وطن الوحدة والاتحاد أصداء عالمية عكست نموذج الإمارات الراقي والحضاري والمنفتح على مختلف الثقافات”.

القوانين والمساواة
ولفت الشامسي إلى أن القوانين الإماراتية ساهمت في أن تصبح الدولة بيئة جامعة لمختلف أعراق الناس، مما جعلها موطناً لنشر قيم المحبة والسلام، ومكاناً لالتقاء مختلف الأفكار العالمية وبيئة محفّزة لتلاقي الفكر الإنساني.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً