“أدنوك” تصدر أول شحنة من فحم الكوك من إنتاج الإمارات

“أدنوك” تصدر أول شحنة من فحم الكوك من إنتاج الإمارات

أعلنت شركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك”، عن تحميل وانطلاق الشحنة الأولى من إنتاج دولة الإمارات من فحم الكوك المكلس والبالغة 10500 طن، في رحلتها إلى الصين على ظهر السفينة “لكي أوهو” المستأجرة من “أدنوك للإمداد والخدمات” ليتم تفريغها في مدينة يانتاى بالصين بحلول نهاية أبريل (نيسان) 2019. وتمثل هذه الشحنة التي تم تحميلها من قبل شركة “أدنوك للتكرير”، إنجازاً مهماً …




alt


أعلنت شركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك”، عن تحميل وانطلاق الشحنة الأولى من إنتاج دولة الإمارات من فحم الكوك المكلس والبالغة 10500 طن، في رحلتها إلى الصين على ظهر السفينة “لكي أوهو” المستأجرة من “أدنوك للإمداد والخدمات” ليتم تفريغها في مدينة يانتاى بالصين بحلول نهاية أبريل (نيسان) 2019.

وتمثل هذه الشحنة التي تم تحميلها من قبل شركة “أدنوك للتكرير”، إنجازاً مهماً لأدنوك في توجهها للتوقف عن تكرير الزيوت الثقيلة، والذي يمثل إحدى أولوياتها منذ الإعلان للمرة الأولى عن “لوائح المنظمة البحرية الدولية ‬2020” الخاصة بوقود النقل البحري منخفض الكبريت.

تقليل الانبعاثات
وتهدف “لوائح المنظمة البحرية الدولية ‬2020” إلى خفض مستويات الانبعاثات الضارة عن طريق التقليل بشكل كبير من محتوى الكبريت في الوقود البحري. ومن المتوقع أن يكون لـ “لوائح المنظمة البحرية الدولية 2020” تأثير كبير على صناعة تكرير النفط والنقل العالمية.

وكانت أدنوك قد قامت مؤخراً بتدشين وحدة أسود الكربون وفحم الأنود البترولي بتكلفة مليارات الدولارات، ما يُمكنها من إنتاج منتجات عالية القيمة تشمل هذه الشحنة من فحم الكوك المكلس.

ويعتبر فحم الكوك المكلس مكونا رئيسيا في الأنودات المستخدمة في عملية التحليل الكهربائي التي يتم إجراؤها لفصل الألمنيوم النقي عن خام البوكسيت.

وفيما تسعى لتلبية الطلب العالمي المتزايد على الطاقة، تُثبت أدنوك ريادتها في الإدارة المسؤولة للبيئة من خلال امتلاكها لمصافي قادرة على إيقاف إنتاج الزيوت الثقيلة.

خطوة مهمة

وقال الرئيس التنفيذي لأدنوك للتكرير جاسم علي الصايغ، بهذه المناسبة: “يمثل هذا الإنجاز خطوة مهمة لأدنوك نحو ترسيخ مكانتها كشركة قادرة على تكرير زيت وقود خالٍ من الكبريت، حيث استثمرت الشركة للتوسع في منتجات (أدنوك للتكرير)، والحد من البصمة البيئية لأنشطتها، بما يتوافق مع لوائح المنظمة البحرية الدولية المتعلقة بخفض محتوى الكبريت 2020”.

وتعد زيادة مرونة أصول التكرير التابعة لأدنوك لتحقيق أقصى قيمة ممكنة من كل برميل من نفط يتم إنتاجه، وإنتاج مواد خام إضافية، وإضافات بترولية لصناعة البتروكيماويات، ركيزة أساسية لاستراتيجية أدنوك للتوسع في مجال التكرير والبتروكيماويات، التي تم الإعلان عنها خلال “ملتقى أدنوك للاستثمار في التكرير والبتروكيماويات” العام الماضي. وستشهد هذه الاستراتيجية تحول أدنوك لتصبح منتجاً ومورداً عالمياً للمنتجات المكررة والبتروكيماوية، حيث تركز على الأسواق ذات معدلات النمو المرتفعة في آسيا، بما في ذلك الصين.

وسيشهد برنامج أدنوك للاستثمار في التكرير والبتروكيماويات البالغ تكلفته مليارات الدراهم زيادة الطاقة التكريرية للشركة بأكثر من 65% أي نحو 600 ألف برميل يومياً بحلول 2025 من خلال إضافة مصفاة ثالثة جديدة، ليصل إجمالي الطاقة التكريرية إلى 1.5 مليون برميل يومياً.

وستسهم المصفاة الجديدة في تعزيز قدرة ومرونة وإنتاجية عمليات تكرير النفط الخام في أبوظبي من خلال زيادة أنواع النفط الخام التي يمكن معالجتها. كما تخطط أدنوك لبناء واحدة من أكبر وحدات تكسّير المواد الخام في العالم، ما يُمكّنها من إنتاج مواد خام إضافية وإضافات بترولية لصناعة البتروكيماويات.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً