مفتشة تجري «عملية ولادة» لمسافرة باغتها المخاض في مطار دبي

مفتشة تجري «عملية ولادة» لمسافرة باغتها المخاض في مطار دبي

العميد علي عتيق بن لاحج يكرّم المفتشة حنان. من المصدر فوجئت موظفة في الإدارة العامة لأمن المطارات في دبي، بمسافرة حامل، وقد باغتتها علامات المخاض أثناء وجودها في مناطق التفتيش، فسارعت إلى نقلها إلى غرفة التفتيش، حيث قدمت لها ما تحتاج إليه من مساعدة لإتمام عملية الولادة، من دون تعريض حياتها، أو حياة مولودها للخطر،…

باغتها المخاض أثناء وجودها في مناطق التفتيش



العميد علي عتيق بن لاحج يكرّم المفتشة حنان. من المصدر

فوجئت موظفة في الإدارة العامة لأمن المطارات في دبي، بمسافرة حامل، وقد باغتتها علامات المخاض أثناء وجودها في مناطق التفتيش، فسارعت إلى نقلها إلى غرفة التفتيش، حيث قدمت لها ما تحتاج إليه من مساعدة لإتمام عملية الولادة، من دون تعريض حياتها، أو حياة مولودها للخطر، لأن حالتها الصحية كانت حرجة جداً.

وتضمنت الإجراءات التي بادرت العريف أول حنان حسين محمد، المفتشة في إدارة أمن مبنى 2، باتخاذها، إجراء عملية تنفس اصطناعي للمولود الجديد، بعدما لاحظت أنه يتنفس بصعوبة بالغة.

وكرّم مدير الإدارة العامة لأمن المطارات، العميد علي عتيق بن لاحج، العريف أول حنان، للدور الإنساني، وحسن التصرف الذي أبدته في تعاملها مع الحالة الطارئة للمسافرة (هندية)، إذ تعذر نقلها إلى مكان آخر، نظراً لخطورة وضعها الصحي، ما استدعى قيام المفتشة حنان بمساعدتها، والحفاظ على سلامتها وسلامة وليدها، فسارعت في تقديم المساعدة لها بحرفية عالية في غرفة التفتيش أثناء وضعها الجنين.

وقال بن لاحج إن التدريب والتأهيل الشامل لموظفي الإدارة العامة لأمن المطارات، يساعدهم على مواجهة الحالات الطارئة، والظروف التي قد تحدث في أي وقت مع المسافرين أو الموظفين، مؤكداً حرص الإدارة على تثقيف الموظفين في الجانب الإنساني، ومدّ العون والمساعدة للآخرين، وتدريبهم في دورات وبرامج متعلقة بالإسعافات الأولية، جنباً إلى جنب مع التأهيل الأمني، ترجمة لقيم المؤسسة، وهو ما انعكس إيجاباً على حسن تصرف المفتشة في هذه الحادثة، منوهاً بروح المبادرة والإنقاذ التي تحلت بها.

ومن جانبها، قالت العريف أول حنان إن الحالة الصحية للمسافرة وصلت إلى مرحلة يصعب نقلها، وكان لابد من توليدها في غرفة التفتيش، حتى لا تفقد حياتها، وما زاد الوضع صعوبة أن الأم – حين وضعت طفلها – كانت حالته الصحية حرجة، خصوصاً تنفسه، ما جعلني أجري له الإنعاش القلبي والرئوي، وفقاً لما تدربت عليه، عبر ممارسة الضغط لأماكن معينة لإعادة تنفسه، وبمساعدة موظف الإسعاف، بعد وصوله إلى غرفة التفتيش، تمت العناية بالطفل وأمه، مؤكدة أن سلامة الأم والطفل كانت بالنسبة لها تحدياً كبيراً وأولوية قصوى، استدعت بذل كل ما يمكنها من جهد، مضيفة أنها شعرت بالسعادة عندما وجه مدير الإدارة العامة لأمن المطارات بتكليف وفد الشرطة النسائية في اليوم التالي بزيارة المسافرة في مستشفى لطيفة، للاطمئنان عليها، وتقديم المساعدة الممكنة لها.

• حنان أجرت للمولود عملية إنعاش قلبي ورئوي، بعدما لاحظت أنه يتنفس بصعوبة بالغة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً