«الصحة» تتعاون مع «فايزر» في تطوير حلول مبتكرة

«الصحة» تتعاون مع «فايزر» في تطوير حلول مبتكرة

التقى عبد الرحمن العويس، وزير الصحة ووقاية المجتمع، أمريت راي، الرئيس العالمي لقسم البحث والتطوير والطب في شركة «فايزر» العالمية لتصنيع الأدوية، بحضور الدكتور محمد سليم العلماء، وكيل الوزارة، والوكلاء المساعدين، وميناسي تاديسي، الرئيس الإقليمي للأسواق الناشئة في فايزر، وأيمن مختار، المدير العام لمكتب فايزر، وتشاندراشيخار بوتكار، المدير الإقليمي للشؤون الطبية.بحث اللقاء الجهود المشتركة في…

emaratyah

التقى عبد الرحمن العويس، وزير الصحة ووقاية المجتمع، أمريت راي، الرئيس العالمي لقسم البحث والتطوير والطب في شركة «فايزر» العالمية لتصنيع الأدوية، بحضور الدكتور محمد سليم العلماء، وكيل الوزارة، والوكلاء المساعدين، وميناسي تاديسي، الرئيس الإقليمي للأسواق الناشئة في فايزر، وأيمن مختار، المدير العام لمكتب فايزر، وتشاندراشيخار بوتكار، المدير الإقليمي للشؤون الطبية.
بحث اللقاء الجهود المشتركة في الأمراض المزمنة، وطرق تطوير حلول مبتكرة ومتكاملة في أمراض القلب والشرايين، وفق أحدث الممارسات الإكلينيكية المتبعة عالمياً، وتوظيف التقنيات الحديثة لتقديم حلول فعالة للمرضى لإدارة المرض، في إطار جهود الوزارة لتحقيق مؤشرات الأداء الرئيسية للأجندة الوطنية.
وتناول اللقاء مشروع إنشاء أول جهة وطنية تعمل على اعتماد مراكز التميز، وتحديد معايير الرعاية الصحية لمرضى القلب والشرايين، استناداً إلى أفضل الممارسات الإكلينيكية العالمية والممارسة المبنية على البراهين وأسس البحث العلمي.

شراكة ذات بعد استراتيجي

وأكد العويس، البعد الاستراتيجي لشراكة الطرفين في عدد من المبادرات والمشاريع الوطنية في الخدمات الصحية والوقائية، التي تحقق توجهات القيادة الرشيدة والأهداف الاستراتيجية العليا للوزارة، في تقديم الرعاية الصحية بالشكل الأمثل للمرضى في الإمارات. فيما أشار الدكتور العلماء، إلى أن الشراكة مع فايزر والشركات العالمية، بلغت مراحل متقدمة.
وقال الدكتور يوسف السركال، الوكيل المساعد لقطاع المستشفيات، إن الوزارة تعتزم تنظيم حملة توعوية بالتعاون مع «فايزر» تحت شعار: «خلّي قلبك نابض».
فيما قال أمريت راي، الرئيس العالمي لقطاع البحث والتطوير والعلوم الطبية في القسم الجديد لشركة فايزر: «على الرغم من التقدم الطبي الكبير، فإنه ما تزال الأمراض غير السارية، تشكل الأسباب الرئيسية للوفاة والعجز في جميع أنحاء العالم».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً