أساتذة «التقنية العليا» يحققون 4000 ساعة تطوّع لدعم الطلبة أكاديمياً

أساتذة «التقنية العليا» يحققون 4000 ساعة تطوّع لدعم الطلبة أكاديمياً

عبداللطيف الشامسي: «المراكز تستقطب الطلبة المتميزين، وتوفر لهم دورات وورش عمل تدريبية تعزز من قدراتهم». أكدت كليات التقنية العليا أن مراكز النجاح الأكاديمي التابعة لها، حققت نجاحاً على مستوى تلبية احتياجات الطلبة من الدعم الأكاديمي لمختلف المساقات، منذ تدشينها منتصف العام الدراسي الماضي، حيث حظيت المراكز الـ12 على مستوى مختلف الكليات بنحو 35 ألف زيارة…

3000 ساعة أمضاها المتفوقون في تدريس زملائهم

url

عبداللطيف الشامسي: «المراكز تستقطب الطلبة المتميزين، وتوفر لهم دورات وورش عمل تدريبية تعزز من قدراتهم».

أكدت كليات التقنية العليا أن مراكز النجاح الأكاديمي التابعة لها، حققت نجاحاً على مستوى تلبية احتياجات الطلبة من الدعم الأكاديمي لمختلف المساقات، منذ تدشينها منتصف العام الدراسي الماضي، حيث حظيت المراكز الـ12 على مستوى مختلف الكليات بنحو 35 ألف زيارة من الطلاب والطالبات.

وقالت إن أعضاء الهيئة التدريسية بالكليات، الذين يعملون في المراكز، حققوا أكثر من 4000 ساعة عمل تطوعية، كما يعمل الطلبة المتميزون أكاديمياً، في إطار ما يعرف بتدريس الأقران، وقد حققوا 3000 ساعة تطوعية في التدريس لزملائهم.

وتفصيلاً، أكد مدير مجمع كليات التقنية العليا، الدكتور عبداللطيف الشامسي، لـ«الإمارات اليوم» تحقيق مراكز النجاح الأكاديمي تقدماً في مستوى الطلبة منذ تدشينها، مشيراً إلى أن تعزيز نجاح الطلبة ودعم تفوقهم الأكاديمي، يعدان من الأهداف الاستراتيجية لكليات التقنية العليا، حيث تمثل المراكز إحدى المبادرات الاستراتيجية التي تم تنفيذها لدعم تحقيق هذا الهدف، وتلبية الاحتياجات الأكاديمية للطلبة في شكل مجموعات دراسية أو دراسة فردية.

وقال الشامسي إن مراكز النجاح الأكاديمي تقدم الخدمات الأكاديمية والتدريبية للطلبة الذين يحتاجون إلى الدعم الأكاديمي، بهدف الارتقاء بمهاراتهم، إضافة إلى مساعدة الطلبة الملتحقين بالسنة التأسيسية، وتمكينهم من الانتقال السلس من التعليم العام إلى التعليم العالي، من خلال تسليحهم بالكفاءة والجاهزية الأكاديمية والمهارات اللازمة للالتحاق ببرامج كليات التقنية العليا التخصصية، وتوفير البيئة التعليمية المحفزة لهم على النجاح.

وأضاف أن المراكز تستقطب الطلبة المتميزين، وتوفر لهم دورات وورش عمل تدريبية تعزز من قدراتهم ومهاراتهم، كما أنها تستعين بهم لتعليم وإرشاد الطلبة الآخرين من خلال برنامج «تدريس الأقران».

بدوره، ذكر مدير إدارة المتطلبات الأكاديمية العامة، رامي حمدان، أن مراكز النجاح الأكاديمي استقبلت آلاف الطلبة، وتابعت احتياجاتهم الدراسية، حيث تطلبت بعض الحالات وضع خطة تطوير أكاديمية، والبعض الآخر احتاج إلى دعم في مهارات معينة تدعم أداءه في المشروعات والجوانب التطبيقية، وآخرون استفادوا من صفوف الدراسة في مجموعات لدعم فهمهم للمواد العلمية، مشيراً إلى متابعة الطلبة الملتحقين بالمراكز خلال فترة الدراسة والتدريب، وبعد الانتهاء منهما، لقياس مدى التقدم الذي حققه الطالب ومدى حاجته إلى أي دعم مستقبلي.

وأكد اعتماد نظام متابعة إلكتروني متكامل للطلبة، لتسهيل التعرف إلى من يحتاجون إلى الدعم وفق تقييم أساتذتهم وتوجيههم لمراكز النجاح، للاستفادة منها في تطوير أدائهم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً