«الصحة» تضبط ممارسي الحجامة في المنازل

«الصحة» تضبط ممارسي الحجامة في المنازل

أكدت وزارة الصحة ووقاية المجتمع، أن عدد المنشآت الصحية التي حصلت على ترخيص تقديم خدمات الحجامة بشكل قانوني وصل إلى (14) منشأة. أشارت الدكتورة حصة مبارك، مدير إدارة التمكين والامتثال الصحي، إلى ضبط المخالفين لممارسة الحجامة، خلال العامين الماضي والجاري، وأنه من خلال عمليات الرقابة والتفتيش المستمرة وتلقي الشكاوى من الجمهور، تم الحصول على معلومات تفيد بوجود أشخاص …

emaratyah

أكدت وزارة الصحة ووقاية المجتمع، أن عدد المنشآت الصحية التي حصلت على ترخيص تقديم خدمات الحجامة بشكل قانوني وصل إلى (14) منشأة.
أشارت الدكتورة حصة مبارك، مدير إدارة التمكين والامتثال الصحي، إلى ضبط المخالفين لممارسة الحجامة، خلال العامين الماضي والجاري، وأنه من خلال عمليات الرقابة والتفتيش المستمرة وتلقي الشكاوى من الجمهور، تم الحصول على معلومات تفيد بوجود أشخاص يقومون بجلسات علاج بالطب البديل والحجامة في المنازل، ويدعون قدرتهم على علاج أمراض عديدة، مثل: الضعف الجنسي والصداع وآلام الظهر وضغط الدم وعلاج مرض الإيدز وغيرها.
وقالت: في هذه الحالات يتم التنسيق مع الشركاء الاستراتيجيين؛ للقيام بإجراء ضبطية قضائية، بالتعاون مع الشرطة، تمهيداً لتحويلهم للنيابة العامة؛ لاتخاذ الإجراء المناسب لهم، وفي الحالات الأخرى تتم الضبطية من قبل مفتشي الوزارة فقط، إذا كان الشخص المعالج بالحجامة غير مرخص، ويقوم بالعلاج في منشأة صحية مرخصة من الوزارة، ويتم بناء عليه تحويل موضوع المنشأة للجنة التراخيص الطبية؛ للبت في موضوعها، وإصدار القرار المناسب، والذي يصل في بعض الأحيان إلى الإغلاق مراعاة وخوفاً على سلامة أفراد المجتمع في دولة الإمارات، لافتة إلى أسبقية الإمارات في ترخيص الحجامة، وضبط مخالفيها؛ حيث تعد دولة الإمارات أول دولة ترخص مهنة الحجامة ضمن نطاق الطب التكميلي؛ حيث إن الوزارة وضعت الأسس والقواعد؛ لممارسة أي طريقة من طرق وأساليب الطب التكميلي، ومنها الحجامة التي يجب أن تكون خاضعة للشروط التي تم اعتمادها للترخيص بممارسة هذا النوع من الأعمال، وأهمها أن تكون في مركز طبي معتمد، وتحت إشراف طبي مباشر.
وشددت الوزارة على أهمية التأكد من أن المعالج بالحجامة حاصل على ترخيص من وزارة الصحة ووقاية المجتمع.
وأكدت الوزارة أن الحجامة لا تعالج الأمراض بل تدعم الطب الحديث، ونظراً لكثرة الادعاءات والإعلانات المضللة التي يتم الرقابة عليها ورصدها من قبل إدارة التمكين والامتثال الصحي، تؤكد الوزارة أنه لا يتوفر دليل علمي قاطع على أن الحجامة تعالج الأمراض التي يشير إليها هؤلاء الحجامون، ولكنها تساعد على الحد من الآلام، من خلال المساعدة على إفراز الأندروفين، والتخفيف من حدة الأعراض، والحجامة قد تشكل عاملاً مساعداً لأساليب الطب الحديثة في معالجة بعض الأمراض، من خلال تحفيزها لعمل جهاز المناعة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً