الفلبين: الكاثوليك يحيون “جمعة الآلام”

الفلبين: الكاثوليك يحيون “جمعة الآلام”

embedded content أحيا المسيحيون الكاثوليك في الفلبين اليوم الجمعة ذكرى “جمعة الآلام” (الجمعة العظيمة) مع إعادة تمثيل الطقوس الدموية لذلك اليوم رغم استنكار الكنيسة الكاثوليكية لتلك الطقوس. وشاركت أعداد كبيرة في مواكب ومسيرات دينية في أنحاء البلاد ذات الأغلبية الكاثوليكية، حيث “عيد القيامة” عطلة دينية رئيسية.وأحد المواقع الرئيسية التي تقام بها الطقوس قرية سان بيدرو سوتود، شمالي…





أحيا المسيحيون الكاثوليك في الفلبين اليوم الجمعة ذكرى “جمعة الآلام” (الجمعة العظيمة) مع إعادة تمثيل الطقوس الدموية لذلك اليوم رغم استنكار الكنيسة الكاثوليكية لتلك الطقوس.

وشاركت أعداد كبيرة في مواكب ومسيرات دينية في أنحاء البلاد ذات الأغلبية الكاثوليكية، حيث “عيد القيامة” عطلة دينية رئيسية.

وأحد المواقع الرئيسية التي تقام بها الطقوس قرية سان بيدرو سوتود، شمالي محافظة بامبانجا، حيث سيتم تثبيت 10 “تائبين”، على الأقل، بمسامير في صلبان خشبية.

وتوافد الآلاف على القرية لمشاهدة عمليات الصلب، والتي تجرى أيضاً في قرى قريبة أخرى، بالإضافة إلى محافظتي بولاكان وسيبو.

كما يلهب عشرات الحفاة أنفسهم بكرابيج مثبتة في عصي البامبو، في حين يحمل البعض الصلبان الخشبية أو يرقدون على الأرصفة ليضربهم آخرون على ظهورهم.

وتستهجن الكنيسة الكاثوليكية هذه الأفعال التي تراها متطرفة، ولكنها لا تفعل شيئاً يذكر لوقف تلك الطقوس، والتي تمثل العنوان الرئيسي للاحتفالات بعيد القيامة في الفلبين.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً