900 جراحة عامة يجريها مستشفى الجامعة في الشارقة

900 جراحة عامة يجريها مستشفى الجامعة في الشارقة

أجرى قسم الجراحة العامة في مستشفى الجامعة في الشارقة، 900 عملية جراحية متخصصة في قسم جراحة الجهاز الهضمي والغدد، وجراحات الثدي، خلال الربع الأول من العام الجاري.وكشف د. عبدالرحيم سعيد العواشز، بقسم الجراحة العامة في مستشفى الجامعة، أنه رغم كون المستشفى حديثاً نسبياً، إلا أن مرور القسم في طور التكوين، بضمه 3 جراحين استشاريين، و8 أخصائيين، جعله بطاقته الكاملة…

emaratyah

أجرى قسم الجراحة العامة في مستشفى الجامعة في الشارقة، 900 عملية جراحية متخصصة في قسم جراحة الجهاز الهضمي والغدد، وجراحات الثدي، خلال الربع الأول من العام الجاري.
وكشف د. عبدالرحيم سعيد العواشز، بقسم الجراحة العامة في مستشفى الجامعة، أنه رغم كون المستشفى حديثاً نسبياً، إلا أن مرور القسم في طور التكوين، بضمه 3 جراحين استشاريين، و8 أخصائيين، جعله بطاقته الكاملة والقادرة على استقبال واستيعاب الأعداد من الحالات، وإجراء العمليات المختلفة، خاصة لما يضمه القسم من غرفة عمليات مجهزة بأحدث الأجهزة الطبية، مبيناً أن القسم يشهد خلال الفترة الحالية عمليات تطويرية، لتطويع الذكاء الاصطناعي في مجال الجراحة، من خلال دعمه بالمعدات المتطورة.
وبين أن التوجه خلال الأعوام العشرة الماضية، تطلب التخصص في الجراحات، فكان للقسم الخطوة البارزة في تطبيق تلك الرؤية، بالتخصص في جراحات أمراض السرطان، موضحاً أن تلك الأمراض عديدة ولكن أبرز أنواعها في المنطقة، سرطان الجهاز الهضمي، والثدي خاصة للنساء، والغدة الدرقية، والقولون، إضافة إلى الأنواع الأخرى من سرطان الرئة والبروستات، لافتاً إلى أن الجو الصحي الذي تتمتع به المنطقة، ساهم في تحجيم تلك الأمراض بتصنيفها ضمن الأمراض غير الشائعة، ولكن كونها خطيرة صار من الضروري التركيز عليها، بالكشف عنها مبكراً لما لتلك الخطوة من فعالية كبيرة في تحقيق نسبة شفاء عالية.
وذكر أنه لوحظ في الفترة الأخيرة، انتشار سرطان الغدة الدرقية بشكل شائع عن السابق، على شكل سرطانات أو أورام مشتبه بها، خاصة في مراحل سنية صغيرة نسبياً، ما بين 20 إلى 40 سنة، وقد يرجع السبب في بعض حالات تلك الأمراض، للتعرض للعلاج الإشعاعي، أو العامل الوراثي بشكل ما، ولكن المسبب الرئيسي لشيوع سرطان الغدة غير واضح، إما للبيئة أو التحول من نمط حياة معين لأنماط مختلفة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً