سياسي ليبي : سقوط البشير يحرم ميليشيات طرابلس من الأسلحة القطرية

سياسي ليبي : سقوط البشير يحرم ميليشيات طرابلس من الأسلحة القطرية

قال الأكاديمي والسياسي الليبي أحمد العبود إن ما حدث من تطورات في السودان أخيراً سيحرم المليشيات والتنظيمات المسلحة في ليبيا من مرور الأسلحة القطرية عبر الخرطومـ بمساعدة الرئيس السابق عمر البشير، مشيراً إلى أن النظام السوداني السابق كان يسمح بوجود زعيم تنظيم القاعدة الراحل أسامة بن لادن في السودان، حيث كان يوفر له الملاذ الآمن. وأوضح العبود في …




السياسي الليبي أحمد العبود (ارشيف)


قال الأكاديمي والسياسي الليبي أحمد العبود إن ما حدث من تطورات في السودان أخيراً سيحرم المليشيات والتنظيمات المسلحة في ليبيا من مرور الأسلحة القطرية عبر الخرطومـ بمساعدة الرئيس السابق عمر البشير، مشيراً إلى أن النظام السوداني السابق كان يسمح بوجود زعيم تنظيم القاعدة الراحل أسامة بن لادن في السودان، حيث كان يوفر له الملاذ الآمن.

وأوضح العبود في حديث خاص أن نظام السودان دفع فاتورة عدائه مع مصر، وبعض دول الإقليم واقترابه من قطر وتركيا، وتهديده لمنطقة شمال أفريقيا، معرباً عن أمله في عودة السودان كدولة لنشر وحماية الاستقرار في المنطقة، مما سيكون له أثر إيجابي في عملية طرابلس الجارية.

وحول العمليات التي تقوم بها القوات المسلحة الليبية حالياً في طرابلس، قال أحمد العبود إن هذه العمليات تأتي في مسار تحرير الأراضي من الإرهاب والمليشيات التي أفسدت المرحلة الانتقالية وسرقت المال العام والثروات الليبية خلال الثماني السنوات الأخيرة، مشيراً إلى أنه حان الوقت لإنهاء العبث واستكمال المسار السياسي.

وأضاف العبود أن هناك محاولات كانت تسعى خلال السنوات الماضية للعمل على تمكين المنتسبين للإسلام السياسي يقودها نظام قطر الذي يحتضن كافة أنظمة الإسلام السياسي، ويمول التنظيمات الإرهابية.

مشيراً إلى أن قطر خرقت قرارات مجلس الأمن أكثر من 22 مرة، حيث زودت مليشيات طرابلس بالأسلحة، وهذه الشحنات تصل لمطار معيتيقة الدولي في طرابلس.

وأشار العبود إلى أن قطر تدعم زعزعة الاستقرار في ليبيا ونشر الفوضى، بالتنسيق مع أردوغان، وحركات الإسلام السياسي لإسقاط الدولة، ولهذا أكدت القوات المسلحة الليبية على ضرورة بناء مؤسسة عسكرية نظامية لتحرير الأراضي الليبية وهو بمثابة إعجاز.

وأشار العبود إلى أن ليبيا التي يحارب فيها جيش تم بناؤه من العدم في ظل حظر جوي يؤكد أنها معجزة خاصة بعد أن حرر الموانئ النفطية من المليشيات، وهذا المسار يؤكد حرص الجيش على صيانة الأمن القومي وتحقيق الاستقرار.

كما أكد العبود أن معركة طرابلس لا تستهدف مساراً سياسياً، بقدر ما تريد فرض الأمن والاستقرار، وجاءت بعد دعوات متكررة السكان للاستنجاد بالجيش الليبي الذي يعد حاضنة اجتماعية لبسط السلم والاستقرار، وسيكون هناك مسار سياسي يتمثل في الانتخابات وعودة الدولة القوية التي تحترم جيرانها وإنهاء مشروع الفوضى المدعوم من قطر وتركيا.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً