78 %من خدمات التعليم العالي في دبي يوفرها القطاع الخاص

78 %من خدمات التعليم العالي في دبي يوفرها القطاع الخاص

«المعرفة»: جودة فروع الجامعات الدولية في المناطق الحرة بدبي تجتذب طلاباً من دول كثيرة. الإمارات اليوم أفاد تقرير بعنوان «واقع التعليم العالي في دبي»، أصدرته هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي، أمس، بأن 78% من خدمات التعليم العالي في الإمارة يوفرها القطاع الخاص، مشيرةً إلى أن عدد مؤسسات التعليم العالي بلغ 64 مؤسسة، بينها 37 في…

الإمارة تحتضن أكبر تجمع لفروع الجامعات الدولية في العالم



«المعرفة»: جودة فروع الجامعات الدولية في المناطق الحرة بدبي تجتذب طلاباً من دول كثيرة. الإمارات اليوم

أفاد تقرير بعنوان «واقع التعليم العالي في دبي»، أصدرته هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي، أمس، بأن 78% من خدمات التعليم العالي في الإمارة يوفرها القطاع الخاص، مشيرةً إلى أن عدد مؤسسات التعليم العالي بلغ 64 مؤسسة، بينها 37 في المناطق الحرة، تبلغ نسبة التحاق الطلبة الدوليين بها 29%، إذ يدرس فيها 29 ألفاً و989 طالباً وطالبة، ما يؤكد أن الواقع الراهن للتعليم العالي في دبي يتميز بحركة متسارعة باستمرار، ويزداد إثراء بشكل مستمر لمواكبة أرقى المستويات.

وأكد التقرير أن إمارة دبي تحتضن أكبر تجمع في العالم لفروع الجامعات الدولية، التي يبلغ عددها في الإمارة 33 فرعاً، فيما يصل عدد الفروع في ماليزيا 16 فرعاً، وفي سنغافورة 14 فرعاً.

وأوضح أن مؤسسات التعليم العالي في دبي تشمل ثلاث مؤسسات اتحادية بنسبة 5%، و11 مؤسسة حكومية بنسبة 17%، و33 مؤسسة دولية بنسبة تزيد على 51.5%، و17 مؤسسة محلية بنسبة تزيد على 26.5%.

ويظهر التقرير أن التعليم العالي في دبي شهد تغيّرات بين العامين الدراسيين الماضي والجاري، إذ تراجع عدد الطلبة من 30 ألفاً و375 طالباً وطالبة، درسوا في 32 جامعة في المناطق الحرة بدبي، بينها 26 فرعاً لجامعات دولية في العام الدراسي الماضي، إلى 29 ألفاً و989 طالباً وطالبة يدرسون في 37 جامعة في المناطق الحرة، إذ شهدت المناطق الحرة افتتاح خمس مؤسسات جديدة للتعليم العالي.

وأوضح التقرير أن معظم فروع مؤسسات التعليم العالي الدولية من ثلاث دول، هي: المملكة المتحدة وأستراليا والهند، مشيراً إلى أن 25% من الطلبة الدارسين في مؤسسات التعليم العالي في المناطق الحرة بدبي، توافدوا للدراسة فيها من الخارج، والـ75% المتبقين يضمون 5% مواطنين، والبقية من المقيمين في الإمارات.

وأكدت هيئة المعرفة والتنمية البشرية أن جودة فروع الجامعات الدولية في المناطق الحرة بدبي، تجتذب طلاباً من دول كثيرة، إضافة إلى خوض تجربة التعلم ضمن مجتمع يحظى بتنوع ثقافي فريد من نوعه، ومنحه مهارات المستقبل، لافتةً إلى أنه في ظل النمو الاقتصادي والعمراني الذي شهدته الإمارة خلال السنوات الماضية، أسهمت فروع الجامعات الدولية في تحقيق نقلة نوعية، وأسهمت في تحفيز نمو قطاع التعليم العالي في الإمارة.

وأوضح التقرير أن الجامعات في المناطق الحرة بدبي تقدم حزمة متنوعة من البرامج الأكاديمية، تتنوع بين الهندسة وإدارة الأعمال وتكنولوجيا المعلومات والإعلام والتصميم وغيرها، بما يلبي احتياجات الطلبة الدارسين والقطاعات الاقتصادية المتنوعة في الإمارة، فضلاً عن مواكبة الأهداف المستقبلية لخطة دبي الاستراتيجية، والأجندة الوطنية لدولة الإمارات.

وأفادت الهيئة بأن فروع الجامعات الدولية توفر برامج أكاديمية في تخصصات جديدة تعزز التوافق مع سوق العمل الدولية وريادة الأعمال، ما أسهم بدوره في تعزيز مكانة دبي وجهة إقليمية للتعليم والتعلم.

وكانت الهيئة أسست اللجنة الدولية لضمان جودة الجامعات في عام 2008، لضمان الجودة في مؤسسات التعليم العالي بالمناطق الحرة في دبي، باعتبارها لجنة دولية مستقلة مكونة من مجموعة من خبراء التعليم العالي من مختلف أنحاء العالم، تسعى من خلال عملها إلى تأكيد أن الجودة الأكاديمية للبرامج التي يلتحقون بها في دبي هي بالمستوى نفسه لتلك المقدمة في المؤسسة التعليمية الأم، كما تتولى اللجنة الدولية المصادقة على جميع البرامج الجديدة التي تقدمها مؤسسات التعليم العالي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً