الأردن يعول على اجتماع ثلاثي قريب لتفكيك مخيم الركبان

الأردن يعول على اجتماع ثلاثي قريب لتفكيك مخيم الركبان

قالت مصادر حكومية أردنية إن “المفاوضات بين ممثلين عن كل من الأردن وروسيا والولايات المتحدة الأمريكية بخصوص مخيم الركبان على الجانب السوري من الحدود الأردنية السورية الشرقية ، لم تتوصل بعد إلى اتفاق نهائي على تفكيك المخيم الذي ما يزال يقطنه أكثر من 65 ألف نازح سوري، رغم أن جميع الأطراف المتفاوضة متفقة على ضرورة التخلص من المعاناة الإنسانية، التي …




مخيم الركبان (أرشيف)


قالت مصادر حكومية أردنية إن “المفاوضات بين ممثلين عن كل من الأردن وروسيا والولايات المتحدة الأمريكية بخصوص مخيم الركبان على الجانب السوري من الحدود الأردنية السورية الشرقية ، لم تتوصل بعد إلى اتفاق نهائي على تفكيك المخيم الذي ما يزال يقطنه أكثر من 65 ألف نازح سوري، رغم أن جميع الأطراف المتفاوضة متفقة على ضرورة التخلص من المعاناة الإنسانية، التي يمثلها استمرار وجود هذا المخيم في منطقة صحراوية نائية ومعزولة”.

وأضافت المصادر أن” الأردن يعول على اجتماع ثلاثي قريب بين هذه الأطراف تستضيفه عمان، للوصول إلى اتفاق نهائي ينهي هذه المأساة الإنسانية”.

وقالت إن “ما يؤخر الوصول اتفاق، هو طبيعة التركيبة السكانية في المخيم والتي تضم فصائل معارضة سورية مسلحة تابعة للجيش السوري الحر، لم تقدم بعد على خطوة المصالحة مع الحكومة السورية، كما فعلت نظيراتها في أغلب المناطق السورية، باستثناء الشمال السوري، بالإضافة إلى وجود خلايا نائمة وأنصار لتنظيم داعش الإرهابي ما زالت تتخفى في المخيم وترفض دخول السكان في المصالحة، خشية تعرضها للتصفية والاعتقال”.

وتضيف: “كما أن وجود قاعدة عسكرية للتحالف الدولي ضد داعش في هذه المنطقة، المسماة منطقة الـ55 والتي يتواجد فيها المخيم، يفرض نوعاً من الحساسية العسكرية بالنسبة للجيش الأمريكي، الذي يشكل غالبية القوة العسكرية في القاعدة، وما زال يفرض وجوده في عدد من المناطق السورية، سيما وأن معبر التنف بين سوريا والعراق يتواجد في هذه المنطقة، ما اكسبها صفة الأهمية الاستراتيجية بالنسبة للجيش الأمريكي، الذي يحاول من خلال السيطرة على هذا المعبر، الحيلولة دون اكتمال الهلال الشيعي بالمنطقة”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً