سالزبوري أفضل مكان للعيش في بريطانيا رغم الهجوم الكيماوي

سالزبوري أفضل مكان للعيش في بريطانيا رغم الهجوم الكيماوي

اختيرت مدينة سالزبوري، التي اشتهرت حديثاً بهجوم نوفيتشوك الكيماوي في العام الماضي، استهدف الجاسوس الروسي السابق سيرغي سكريبال وابنته، اليوم الأحد، أفضل مكان للعيش في بريطانيا. ومنحت صحيفة “صنداي تايمز” البريطانية المدينة التي تقع في جنوب إنجلترا، اللقب لإظهار “الروح التعاونية الحقيقية” ردًا على هجوم غاز الأعصاب على سكريبال وابنته يوليا في مارس (آذار) 2018.وقالت…




لافتة ترحيب على مدخل مدينة سالزبوري الريطانية (أرشيف)


اختيرت مدينة سالزبوري، التي اشتهرت حديثاً بهجوم نوفيتشوك الكيماوي في العام الماضي، استهدف الجاسوس الروسي السابق سيرغي سكريبال وابنته، اليوم الأحد، أفضل مكان للعيش في بريطانيا.

ومنحت صحيفة “صنداي تايمز” البريطانية المدينة التي تقع في جنوب إنجلترا، اللقب لإظهار “الروح التعاونية الحقيقية” ردًا على هجوم غاز الأعصاب على سكريبال وابنته يوليا في مارس (آذار) 2018.

وقالت محررة الشؤون الداخلية بالصحيفة، هيلين ديفيز: “أظهرت سالزبوري روحاً تعاونية حقيقية في التعامل مع هجوم كيماوي جعل مدينة الكاتدرائية مركزاً للعناوين الرئيسية على مستوى العالم”.

وقالت: “لا تزال أعمال التطهير مستمرة في أجزاء من المدينة، ولكن أن تتعافى وتكون أقوى، فهذا يعد علامة مؤكدة على وجود مجتمع خاص جداً للغاية”.

وسلطت ديفيز الضوء على قرب المدينة من الساحل، والريف، ولندن، فضلاً عن مجتمعاتها المتميزة تعليمياً، وثقافياً باعتبارها من أسباب تصدر القائمة.

يشار إلى أن سكريبال وابنته نجيا من الهجوم، ولكن في يونيو (حزيران) الماضي، توفيت سيدة انجليزية بعد أن أعطاها شريكها زجاجة عطر مهملة يبدو أنها كانت تحمل غاز الأعصاب.

ولا يزال الرجل يعاني من مشاكل صحية بسبب التسمم.

واتهمت بريطانيا ضابطين من وكالة الاستخبارات العسكرية الروسية بالمسؤولية عن التسمم، فيما تنفي موسكو مسؤوليتها عن الهجوم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً