فجر جديد من النهضة والتقدم والتنمية المستدامة

فجر جديد من النهضة والتقدم والتنمية المستدامة

تقدم مسؤولو هيئات ودوائر الشارقة بأسمى آيات الشكر والامتنان إلى مقام صاحب السموّ الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بمناسبة تدشين جملة من المشاريع التنموية في مدينة خورفكان، منوهين بأن الحلم الذي كان يبدو بعيد المنال، منذ سنوات صار واقعاً معيشاً اليوم، بفعل إرادة وعزيمة صاحب السموّ حاكم الشارقة، ليغدو طريق خورفكان الشارقة الجديد …

emaratyah

تقدم مسؤولو هيئات ودوائر الشارقة بأسمى آيات الشكر والامتنان إلى مقام صاحب السموّ الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بمناسبة تدشين جملة من المشاريع التنموية في مدينة خورفكان، منوهين بأن الحلم الذي كان يبدو بعيد المنال، منذ سنوات صار واقعاً معيشاً اليوم، بفعل إرادة وعزيمة صاحب السموّ حاكم الشارقة، ليغدو طريق خورفكان الشارقة الجديد رمزاً لرؤية قيادتنا الثاقبة، وتحديها لصلابة الطبيعة وتضاريسها الجبلية الوعرة.
وأشاروا إلى أن الطريق جاء إيذاناً بانطلاق فجر جديد من النهضة والتقدم والتنمية المستدامة.
وقالوا: «ها هو صاحب السموّ حاكم الشارقة، يفي بما وعد، وها هو يجعل الحلم حقيقة ماثلة للعيان، ويترجم الأماني والتطلعات إلى حقيقة يراها الناس رؤية العين، فيبعث في المنطقة وأهلها شعوراً متعاظماً من الزهو والفخار، وإحساساً عميقاً بالعرفان والامتنان، نحو قائد استمد إحساسه من أحاسيسهم ومشاعرهم، ورؤاه من أحلامهم وتطلعاتهم».
وأكد اللواء سيف الزري الشامسي، القائد العام لشرطة الشارقة، أهمية طريق خورفكان الجديد.
وقال: إن مدينة خورفكان استقبلت اليوم صاحب السموّ الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بكل فرح وسرور، ولسان حالها يردد، «شكراً صاحب السموّ حاكم الشارقة وعدتم فأوفيتم».
وأشاد بإنجاز هذا الطريق المهم الذي بلغت كلفته 6 مليارات درهم، ويصل بين خورفكان وما يجاورها من مدن وقرى، ويربط المنطقة بأهلها وسكانها، وأحلامها وآمالها وطموحاتها مع الشارقة، الأوسع بمدنها وتخومها وسواحلها وإيقاعاتها التنموية والحضارية الشاملة، التي تنبعث من كل ركن من أركانها، بل من الدولة بجميع أنحائها وإماراتها.
ولفت إلى أن الطريق جاء إيذاناً بانطلاق فجر جديد من النهضة والتقدم والتنمية المستدامة، فها هو صاحب السموّ حاكم الشارقة، يفي بما وعد، وها هو يجعل الحلم حقيقة ماثلة للعيان، ويترجم الأماني والتطلعات إلى حقيقة يراها الناس رؤية العين، فيبعث في المنطقة وأهلها شعوراً متعاظماً من الزهو والفخار، وإحساساً عميقاً بالعرفان والامتنان، نحو قائد استمد إحساسه من أحاسيسهم ومشاعرهم، ورؤاه من أحلامهم وتطلعاتهم، وإلهامه من تراثهم وقيمهم وعقيدتهم، فكان خير من تقدم الصفوف، حاملاً راية مجدهم وعزتهم.
وقال عبدالله سلطان العويس رئيس غرفة تجارة وصناعة الشارقة: إن مدن المنطقة الشرقية في إمارة الشارقة تشهد طفرة كبيرة في مشاريع البنية التحتية والخدمية والتنموية، وعلى رأسها شبكات الطرق التي أولاها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة اهتماماً كبيراً، لما لها من أثر كبير في تسهيل حياة المواطنين والمقيمين بين الشارقة والمدن والقرى المحيطة بها، وتنشيط الحياة الاقتصادية في المنطقة، وتقديم أفضل الخدمات بما يواكب خطط التنمية الشاملة في إمارة الشارقة والدولة بشكل عام.
وأكد أن المشروع الجديد ليس طريقاً فقط بل هو حزمة متكاملة من المشاريع التي تهدف إلى النهوض بالمنطقة الشرقية على مختلف الصعد الاقتصادية والسياحية والاجتماعية والثقافية، وهو طفرة في الاستثمار بالبنية التحتية في الإمارة، حيث يعتبر المشروع الأهم من نوعه في المنطقة.
وأشار على سبيل المثال إلى مشروع «بحيرات خورفكان» كجزء من الحزمة المرافقة لمشروع الطريق والتي قدرت تكلفتها ب 120 مليون درهم، ودورها الكبير المنتظر بتنشيط الحركة السياحية.
وقال سيف محمد المدفع، الرئيس التنفيذي لمركز «إكسبو الشارقة» إن الحلم الذي كان يبدو بعيد المنال، منذ سنوات صار واقعاً معيشاً اليوم، بفعل إرادة وعزيمة صاحب السموّ حاكم الشارقة، ليغدو طريق خورفكان الشارقة الجديد رمزاً لرؤية قيادتنا الثاقبة، وتحديها لصلابة الطبيعة وتضاريسها الجبلية الوعرة، وليكون شرياناً للحياة يربط مختلف مناطق المنطقة الشرقية، بباقي مناطق الإمارة والدولة.
وأوضح أن الطريق الجديد يأتي ضمن حزمة متكاملة من المشاريع التنموية التي وجه سموّه بتنفيذها، وأشرف عليها شخصياً، والرامية الى تطوير المنطقة الشرقية، لدفع عجلة التقدم الاقتصادي والاجتماعي في هذه المناطق، لتواكب ما تشهده دولة الإمارات من تطور حضاري وعمراني، فضلا عن دورها في استقطاب المزيد من الاستثمارات بما يضمن زيادة المردود الاقتصادي، وتوفير مقومات العيش الكريم والحياة السعيدة للمواطنين والمقيمين.
وقال «الطريق الجديد سيؤمن انسيابية الحركة المرورية من وإلى المنطقة، ويختصر الوقت والجهد على المستثمرين ورجال الأعمال، ويشجع الشركات والمؤسسات التجارية والصناعية المحلية والعربية والعالمية على عقد المعارض والمؤتمرات».
وأكد يوسف صالح السويجي أن الحلم يتحول إلى واقع، عبر طريق الشارقة خورفكان، طريق الجبال الشاهقة، الذي قال عنه المهندسون لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة «كل شيء إلا الجبل».. فقال سموه: «هذا الجبل بيني وبينه تحدٍّ»، ليقهر سلطان الجبال ويظفر بالتحدي ويضيف إنجازاً جديداً إلى قائمة الإنجازات المتتالية التي حققتها إمارة الشارقة ودولة الإمارات في مختلف المجالات والميادين، ويملأ عقولنا وقلوبنا فخراً واعتزازاً بشارقة النجاحات.
وتنفيذاً لتوجيهات سموه وبمتابعته وزياراته المستمرة للمشروع، تم تصميمه وفق أعلى درجات الأمان المطبقة عالمياً، لتوفير تنقل سهل وآمن لمرتاديه، حيث يشتمل المشروع على حواجز معدنية الوسطية التي تحد من الكثبان الرملية، إلى جانب سياج محكم وفق أعلى درجات السلامة على جانبي الطريق لمنع دخول الحيوانات السائبة، بالإضافة إلى تشجير جانبي الطريق مما يقلل من نسبة عبور الرمال المتحركة من الصحراء المحيطة إلى الطريق، فضلاً عن أن الطريق يتمتع بكامل التجهيزات اللازمة من الإنارة والإضاءة الأرضية للشارع.
وقال سعود المزروعي، مدير هيئة المنطقة الحرة بالحمرية، وهيئة المنطقة الحرة لمطار الشارقة الدولي: إن المنطقة الشرقية تشهد هذه الأيام أعياداً متواصلة، فرحاً بافتتاح الطريق الجديد، وحزمة المشاريع التنموية والعمرانية المصاحبة له. وهو بداية مرحلة جديدة في عمر مدينة خورفكان، وعلامة فارقة في مسيرتها الممتدة، عبر تاريخ عريق حافل بالمنجزات. وسيسهم الطريق، في تحقيق قفزة في تطوير المناطق المجاورة الواقعة على امتداده، وفوائده كثيرة اقتصاديا ولوجستيا للميناء البحري.
وأوضح أن افتتاح الطريق الجديد، وحزمة المشاريع التنموية والعمرانية المصاحبة له ستزيد المنطقة جمالا وجاذبية، وستؤدي إلى زيادة تدفق الاستثمارات للمنطقة.
وبارك صلاح سالم المحمود مدير عام هيئة الشارقة للوثائق والأرشيف، لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بمناسبة تدشين مشروع طريق الشارقة خورفكان الجديد. وهنأ أهل دولة الإمارات، وإمارة الشارقة، ومدينة خورفكان بإنجاز الطريق الذي سيربط شرق الدولة بغربها، وقال: ها نحن نرى اليوم واقعاً كان قبل 20 عاماً أمنية غالية، وبجهود صاحب السمو حاكم الشارقة، التي لا تعرف المستحيل، وها هي تبرهن للعالم أجمع، أن طموح قادتنا أقوى وأشد من الصعاب، فتم تطويع البيئة الجبلية الصعبة لتدشين مشروع الطريق لتبهر القاصي والداني في مشرق الأرض ومغربها.
وأضاف: إن إنجاز طريق الشارقة خورفكان الجديد يضاف إلى سجل إنجازات الإمارة العمرانية، إذ يمثل خطوة تنموية كبيرة تقودها الإمارة للنهوض بالاقتصاد والسياحة والثقافة، كما سيوثق الروابط والصلات الاجتماعية التي تربط أهالي الشارقة وإخوانهم في خورفكان والمنطقة الشرقية ككل، إذ سينعمون بالفرح والرخاء بعد تدشين الطريق الجديد لأهميته في تقليص المسافات واختصار الوقت بين شرق وغرب إمارة الشارقة.

خالد المدفع: طريق حيوي واستراتيجي

بارك خالد جاسم المدفع، رئيس هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة، لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، إنجاز طريق الشارقة – خورفكان الجديد، الذي يعد خطوة نوعية وإنجازاً جديداً يضاف إلى محفظة الإنجازات التي تحرص إمارة الشارقة على تحقيقها.
ويعد الطريق من أهم أنواع المشاريع في المنطقة، باعتباره طريقاً حيوياً واستراتيجياً يربط مدينتي خورفكان والشارقة بصورة مباشرة ليقلل وقت الرحلة بين المدينتين.

ثابت الطريفي: تحدى كل العوامل والعوائق

أكد ثابت سالم الطريفي مدير عام بلدية مدينة الشارقة أن طريق الشارقة خورفكان الجديد نموذج هندسي يعكس رؤى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، الذي جعل الحلم واقعاً ملموساً عندما لان له الصخر مشكلاً منه شرياناً حيوياً يختصر المسافة والوقت، فصاحب السمو حاكم الشارقة عوّدنا دائماً على المبادرات الكبيرة التي تحمل رؤى ثاقبة وعزيمة كبيرة وتحدياً لكل العوامل والعوائق.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً