احتجاجات «السترات الصفراء» تتجدد في فرنسا

احتجاجات «السترات الصفراء» تتجدد في فرنسا

اشتبك متظاهرو حركة السترات الصفراء مع الشرطة أمس في مدينة تولوز، بعد أيام من دخول قانون جديد يهدف إلى قمع أعمال الشغب حيز التنفيذ، وقبل الإعلانات المتوقعة في الأيام المقبلة للرئيس إيمانويل ماكرون التي يُفترض أن تنهي أزمة مستمرة منذ نحو 5 أشهر.

اشتبك متظاهرو حركة السترات الصفراء مع الشرطة أمس في مدينة تولوز، بعد أيام من دخول قانون جديد يهدف إلى قمع أعمال الشغب حيز التنفيذ، وقبل الإعلانات المتوقعة في الأيام المقبلة للرئيس إيمانويل ماكرون التي يُفترض أن تنهي أزمة مستمرة منذ نحو 5 أشهر.

وأكدت الشرطة في المدينة الواقعة جنوب غربي البلاد أنه كانت هناك اعتقالات بدون تحديد عدد معيّن.

وذكرت شبكة «فرانس إنفو» أن الشرطة انقضت على المتظاهرين، وأطلقت الغاز المسيل للدموع، وأضرم المتظاهرون النار في مقطورة كانت متوقفة في الشارع.

وفي باريس، ظلت الاحتجاجات التي نظمتها حركة السترات الصفراء وغيرها من الجماعات المعارضة للقانون الجديد هادئة، على الرغم من أن الشرطة قالت إنها اعتقلت 15 شخصاً وفتشت 5885 شخصاً وسيارة.

ويمنح القانون، الذي مررته الحكومة المنتمية لتيار الوسط بعد أعمال العنف المتكررة في احتجاجات السترات الصفراء، الشرطة صلاحيات تفتيش أوسع في محيط الاحتجاجات.

ويفرض أيضاً عقوبات تصل إلى السجن لمدة سنة للأشخاص الذين يخفون وجوههم في الاحتجاجات بدون سبب شرعي.

ولكن المجلس الدستوري الفرنسي أسقط إجراء رئيساً كان من شأنه أن يسمح لمسؤولين بارزين في الحكومة بحظر الأفراد من المشاركة في الاحتجاجات في حال تم الاشتباه في ارتكابهم أعمال عنف.

وأثارت حركة السترات الصفراء، التي بدأت نوفمبر الماضي اعتراضاً على الزيادات المقررة في ضريبة الوقود، مطالب أوسع بشأن الضرائب والأجور والديمقراطية المباشرة، وكذلك الدعوة إلى استقالة الرئيس إيمانويل ماكرون.

ومن المتوقع أن يعلن ماكرون عن سياسات جديدة قريباً، مستندةً إلى الإسهامات لـ«الدين الوطني العظيم» الذي أطلقه رداً على حركة الاحتجاجات.

وهذا هو السبت الـ22 على التوالي من تظاهرات أصحاب السترات الصفراء الذين شهد تحركهم تراجعاً الأسبوع الماضي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً