بن فليس: الحل “دستوري” لأزمة الجزائر

بن فليس: الحل “دستوري” لأزمة الجزائر

قال رئيس حزب “طلائع الحريات” الجزائري علي بن فليس، إن “مطلب رحيل النظام ليس نزوة أو تصرف مزاجي، بل ذو عمق سياسي ومضمون رمزي”. وأشار بن فليس، إلى أن الأسبوع الثامن للمظاهرات الشعبية الحاشدة، قد أعاد البحث عن حل الأزمة إلى نقطة الانطلاق.وأفاد أن من البحث عن هذا الحل، يتطلب اليوم، أكثر من أي وقت…




رئيس حزب طلائع الحريات الجزائري علي بن فليس (أرشيف)


قال رئيس حزب “طلائع الحريات” الجزائري علي بن فليس، إن “مطلب رحيل النظام ليس نزوة أو تصرف مزاجي، بل ذو عمق سياسي ومضمون رمزي”.

وأشار بن فليس، إلى أن الأسبوع الثامن للمظاهرات الشعبية الحاشدة، قد أعاد البحث عن حل الأزمة إلى نقطة الانطلاق.

وأفاد أن من البحث عن هذا الحل، يتطلب اليوم، أكثر من أي وقت مضى التوافق السياسي الأوسع حول جملة من المنطلقات الأساسية.

وحسب بن فليس، يتمثل المنطلق الأول في الخيار بين حل دستوري صرف أو حل سياسي صرف بنفس المقدار.

وأورد أن أزمة كالتي نعيشها، تفرض معالجة دستورية ومعالجة سياسية.

وأكد، أن الشعب الجزائري لا يريد الدخول في المرحلة الجديدة بالوجوه القديمة.

وأشار، إلى أن “التطبيق المتزامن والمتكامل للمواد 7-8 و102 من الدستور الجزائري، قد أثبت قبوله كقاعدة لحل الأزمة، وبالتالي يجب العودة إليه حتماً”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً