كل ما يجب أن تعرفيه عن احتباس السوائل عند المرأة الحامل

كل ما يجب أن تعرفيه عن احتباس السوائل عند المرأة الحامل

تتعرض المرأة أثناء الحمل للعديد من التغيرات النفسية والجسدية التي تشعرها بالإرهاق، فيما قد يشكل بعضها خطرا صحيا على حياتها وحياة جنينها. وفي هذا السياق اخترنا أن نسلط الضوء في مقال اليوم على مشكلة احتباس السوائل عند المرأة الحامل ، أسبابها وطرق علاجها بشكل طبيعي آمن على صحة الأم وصحة الجنين خاصة فتابعينا سيدتي لتعرفي المزيد….

تتعرض المرأة أثناء الحمل للعديد من التغيرات النفسية والجسدية التي تشعرها بالإرهاق، فيما قد يشكل بعضها خطرا صحيا على حياتها وحياة جنينها. وفي هذا السياق اخترنا أن نسلط الضوء في مقال اليوم على مشكلة احتباس السوائل عند المرأة الحامل ، أسبابها وطرق علاجها بشكل طبيعي آمن على صحة الأم وصحة الجنين خاصة فتابعينا سيدتي لتعرفي المزيد.

ماهو احتباس السوائل عند المرأة الحامل ؟

تكون المرأة الحامل عرضة في الثلث الأخير من الحمل (أي الثلاث أشهر الأخيرة) إلى احتباس السوائل في الجسم الذي يتبلور في تورم اليدين والساقين بشكل واضح.

مشكلة طبيعية تتزامن مع الحمل لدى أغلب السيدات الحوامل وهي ليست مشكلة صحية في حد ذاتها بل هي إشارة لتجهيز الجسم، الأنسجة والحوض. كما تعاني المرأة الحامل أيضا من الغثيان و الصداع.

alt

أسباب احتباس السوائل عند المرأة الحامل

  • زيادة ثقل الجنين ومكوناته في الرحم مما يضغط بدوره على الأوردة و الشرايين ليتسبب في احتباس الماء في الجزء السفلي من الجسم.
  • تتعرض المرأة الحامل لاحتباس مضاعف في السوائل بسبب ارتفاع مستوى الصوديوم في الدم نتيجة تناول الأطعمة الغنية الأملاح، المخللات والوجبات الخفيفة المملحة.
  • تتسبب المشروبات الغنية بالكافيين مثل القهوة، الكولا و المياه الغازية في زيادة احتباس السوائل في الجسم لأن الكافيين مدر للبول.
  • قيام المرأة الحامل بالأنشطة المرهقة وخاصة الوقوف لفترات طويلة.
  • عدم الحصول على الأغذية الغنية بالبوتاسيوم الذي يفيد في تخلص من السوائل الزائدة في الجسم وتمنع احتباسها.
  • التعرض للطقس الحار مما يدفع الجسم لزيادة تخزين السوائل بشكل طبيعي.

كيفية علاج احتباس السوائل في جسم الحامل

alt

  • من المعروف أن المرأة الحامل لا يمكنها تناول الدواء حفاظا على صحة الجنين وأيضا تفاديا لحدوث خطر الإجهاض، لذلك تعتبر الوقاية الحل الأنسب لأغلب مشاكل الحمل التي قد تعترض السيدات.
  • عندما تخلدين سيدتي للراحة يجب عليك استغلال هذه الفرصة للقيام بالحركة التي تجنب تراكم السوائل في الجسم من خلال الاستلقاء ورفع الساقين عاليا وعدم جعلها متدلية مما يتسبب في تجمع السوائل في الأطراف السفلية.
  • لتفادي مشكلة احتباس السوائل يجدر بك سيدتي اتباع العديد من العادات الصحية التي تقلل من فرصة التعرض للاحتباس مثل عدم الوقوف لفترات طويلة.
  • مع اقتراب موعد الولادة وبداية الشهر التاسع تحتاج المرأة الحامل للمشي بشكل يومي لتسهيل الولادة وأيضا تنشيط الدورة الدموية في الجسم والتخلص من السوائل عن طريقة إدرار البول أو عملية التعرق.
  • يساعد الاستحمام بالماء الفاتر في تنشيط الدورة الدموية في الجسم وتعزيز قدرته على طرد السوائل وتجنب احتباسها. (ينصح بعدم إضافة المعطرات للمياه حتى لا تكون الحامل عرضة للالتهابات).
  • الحرص على إدراج الأغذية الغنية بالبوتاسيوم ضمن النظام الغذائي، ويتوفر في الموز، المشمش المجفف، الأفوكادو، الزبادي والبطاطس.
  • يجب تقليل الملح في الأكل لأنه غني بالصوديوم الذي يسبب تراكم السوائل في الجسم، ينطبق الأمر أيضا على المشروبات الغنية بالكافيين.
  • يساعد الحصول على كميات وافرة من الماء في تنشيط الجسم والدورة الدموية، إدرار البول والتخفيف من احتباس السوائل. احرصي أيتها الأم على شرب 8 أكواب من الماء بشكل يومي.
  • عدم ارتداء الملابس الضيقة عند الرسغ و الكاحل لتجنب تورم القدمين وعدم القدرة على المشي.
  • عدم المشي بحذاء الكعب العالي والحرص على ارتداء الأحذية المريحة.
  • تطبيق كمادات باردة للتخفيف من تورم القدمين.
  • في حال لم تتمكني من التخلص من السوائل المحتبسة بالطرق المذكورة فيمكنك اللجوء للأعشاب التي تساعد في التخلص من السوائل الزائدة في الجسم لكن بعد استشارة الطبيب المباشر. يفيد اليانسون، الكرفس، البقدونس، الثوم، الكستناء والنعناع في التخلص من السوائل في الجسم.

alt

مخاطر مضاعفة احتباس السوائل عند الحامل

على الرغم من أن أغلب الحوامل عرضة لاحتباس السوائل في الجسم بعد الأسبوع العشرين من الحمل، إلا أن التورم والانتفاخ بشكل واضح ليظهر وكأنه زيادة في الوزن من الأمور التي تستدعي زيارة الطبيب بسبب العديد من المخاطر الصحية المقترنة بهذه الحالة مثل:

  • ارتفاع ضغط الدم
  • الإحساس بالتعب الشديد وعدم القدرة على الحركة
  • الإحساس المتكرر بالصداع الدائم، اضطراب الرؤية والغثيان.
  • عدم انتظام معدل ضربات القلب بسبب خلل في الأنشطة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً