عشرات القتلى والجرحى بتفجير انتحاري في باكستان

عشرات القتلى والجرحى بتفجير انتحاري في باكستان

قُتل 20 شخصاً على الأقل وأصيب 48 آخرون بجروح أمس في تفجير انتحاري تبناه فرع من حركة طالبان الباكستانية استهدف على ما يبدو أقلية الهزارة في سوق خضار في مدينة كويتا بجنوب غرب البلاد، وفق ما أعلن وزير من إقليم بلوشستان. وأكد وزير داخلية الإقليم ضياء الله لانغو أن طفلين بين ضحايا الهجوم.

قُتل 20 شخصاً على الأقل وأصيب 48 آخرون بجروح أمس في تفجير انتحاري تبناه فرع من حركة طالبان الباكستانية استهدف على ما يبدو أقلية الهزارة في سوق خضار في مدينة كويتا بجنوب غرب البلاد، وفق ما أعلن وزير من إقليم بلوشستان. وأكد وزير داخلية الإقليم ضياء الله لانغو أن طفلين بين ضحايا الهجوم.

وكان المسؤول الإقليمي للشرطة محسن بات أعلن في وقت سابق مقتل 16 شخصاً وإصابة 30. وأكد أن ثمانية أشخاص من إتنية الهزارة من بين الضحايا، إضافة إلى عنصر أمن.

وذكر مسؤول في الشرطة المحلية مكلّف مركز بسوق الخضار أن المنطقة كانت مكتظة عندما وقع الانفجار في ساعة مبكرة من الصباح.

وقال العامل إفران خان وهو في العشرينات من عمره من مستشفى في كويتا حيث كان يتلقى العلاج من إصابات طفيفة، «كنت أقوم بتحميل شاحنة صغيرة عندما سمعت دوياً قوياً وكأن الأرض اهتزت تحتي ووقعت».

وأضاف «امتلأ الجو بالدخان الأسود ولم أتمكن من رؤية شيء. كنت أسمع صراخ الناس يستغيثون وصرخت أنا أيضاً طلباً للمساعدة». واعتبر نائب مدير منظمة العفو الدولية لجنوب آسيا عمر وراش الاعتداء «تذكيراً مؤلماً بالتهديدات التي لا تزال تواجهها أقلية الهزارة في كويتا».

وبحسب مركز البحوث والدراسات الأمنية الباكستاني، قتل 1131 شخصاً في عمليات عنف ذات طابعٍ متطرف، سياسي أو إجرامي العام الماضي، بانخفاض 80 في المئة عن عام 2015.

في غضون ذلك، أدان الأزهر الشريف بشدة التفجير الإرهابي مجدداً تأكيده على رفضه التام لمثل هذه الأعمال الإرهابية البغيضة التي تستهدف المدنيين وتروع الأبرياء، مشدداً على أن استهداف الأبرياء عمل يتنافى مع تعاليم الإسلام السمحة وكافة الشرائع السماوية والتقاليد والأعراف الإنسانية التي تجرم كافة أشكال العنف والإرهاب.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً