21 ألف طالب إماراتي يتلقون تعليماً «جيداً» إلى «متميز» في دبي

21 ألف طالب إماراتي يتلقون تعليماً «جيداً» إلى «متميز» في دبي

طلبة مبتكرون مبادرون متمكنون شرط حصول المدرسة على تقييم متميز. أرشيفية أظهرت نتائج تقرير جهاز الرقابة المدرسية التابع لهيئة المعرفة والتنمية البشرية في دبي، أن 21 ألفاً و420 طالباً وطالبة من المواطنين يتلقون تعليماً من «جيد» إلى «متميز»، في 119 مدرسة خاصة بدبي، وذلك من إجمالي 30 ألفاً و485 طالباً وطالبة من المواطنين يدرسون في…

يدرسون في 119 مدرسة خاصة

url

طلبة مبتكرون مبادرون متمكنون شرط حصول المدرسة على تقييم متميز. أرشيفية

أظهرت نتائج تقرير جهاز الرقابة المدرسية التابع لهيئة المعرفة والتنمية البشرية في دبي، أن 21 ألفاً و420 طالباً وطالبة من المواطنين يتلقون تعليماً من «جيد» إلى «متميز»، في 119 مدرسة خاصة بدبي، وذلك من إجمالي 30 ألفاً و485 طالباً وطالبة من المواطنين يدرسون في 176 مدرسة خاصة خضعت للتقييم خلال العام الدراسي الجاري، بينها 10 مدارس تخضع للرقابة لأول مرة هذا العام.

وذكر التقرير أن 19 طالباً وطالبة من المواطنين يتلقون تعليماً ضعيفاً في خمس مدارس، و9046 يتلقون تعليماً مقبولاً في 52 مدرسة.

وأفاد تقرير جهاز الرقابة المدرسية بأنه لحصول المدرسة على تقييم متميز لابد أن تحقق شروطاً عدة، هي: طلبة مبتكرون ومبادرون ومستقلون ومتعلمون متمكنون، إضافة إلى بيئة دامجة وصديقة لأصحاب الهمم، والتعلم في بيئات ملهمة، والإنجازات التعليمية للطلبة تواكب الأجندة الوطنية للإمارات، أما تصنيف «جيد جداً» فيتطلب تحقيق شروط عدة، هي: طلبة متعلمون مستقلون وملتزمون، وإيجابيون بسلوكيات محترمة، والمنهاج بخيارات تشاركية، والإنجازات التعليمية للطلبة تواكب الأجندة الوطنية للإمارات.

ولحصول المدرسة على تصنيف «جيد» يتطلب تحقيق شروط عدة، منها: طلبة يحققون تقدماً ملموساً، وواثقون، إضافة إلى منهج متوازن، وقيادة مدرسية تركز على التحسين، والإنجازات التعليمية للطلبة تتماشى مع الأجندة الوطنية للإمارات.

وأشار التقرير إلى أن أعداد الطلبة الإماراتيين في مدارس دبي الخاصة، الذين يتلقون تعليمهم في مدارس جيدة أو أفضل تضاعفت خلال الـ11 سنة الماضية، وذلك منذ انطلاق أعمال الرقابة المدرسية عام 2008.

وأوضح التقرير أن 176 مدرسة خاصة خضعت لتقييم جهاز الرقابة المدرسية العام الدراسي الجاري من بين 213 مدرسة خاصة في الإمارة تدرس 17 منهاجاً، فيما لم يتم تقييم 37 مدرسة في الدورة الحالية لجهاز الرقابة المدرسية، إذ إنها دخلت التشغيل حديثاً.

ونشرت الهيئة، أخيراً، التقارير الفردية لجودة التعليم في كل مدرسة خاصة في دبي، إضافة إلى تصنيفاتها تبعاً لجودة التعليم فيها، وذلك عبر موقعها الإلكتروني، وتطبيقها على الهواتف الذكية، بما يتيح لذوي الطلبة فرصة الاطلاع على مستوى جودة التعليم الذي تقدمه مدرسة ابنائهم، قبل اتخاذهم لقرار إعادة التسجيل في المدرسة الحالية أو اختيار مدرسة أخرى تقدم جودة تعليم أفضل للعام الدراسي المقبل.

ولفتت الهيئة إلى أن العام الدراسي الجاري شهد افتتاح 16 مدرسة خاصة جديدة تقدم مناهج تعليمية متنوعة، ما يؤكد النمو المتزايد في أعداد المدارس بدبي الذي يعكس مكانة الإمارة كوجهة متميزة للتعليم والتعلم، كما تلقت الهيئة 14 طلباً خلال العام الجاري لفتح مدارس خاصة جديدة.

وشهدت السنوات الأربع الماضية زيادة في أعداد المدارس الخاصة الجديدة في إمارة دبي، إذ تم افتتاح 58 مدرسة جديدة بمناهج تعليمية متنوعة، بما يواكب النمو في القطاعات الاقتصادية والاجتماعية، الأمر الذي أسهم بدوره في توفير خيارات متنوعة أمام أولياء أمور الطلبة.


176

مدرسة خاصة خضعت لتقييم جهاز الرقابة المدرسية العام الدراسي الجاري.

6 معايير

أفادت هيئة المعرفة والتنمية البشرية في دبي، بأن الرقابة المدرسية تعتمد ستة معايير رئيسة للأداء، يتم على أساسها التقييم النهائي لجودة الأدء العام للمدرسة، هي: جودة إنجازات الطلبة، وجودة التطور الشخصي والاجتماعي ومهارات الابتكار، وجودة عمليات التدريس والتقييم، وجودة المنهاج التعليمي، وجودة حماية الطلبة ورعايتهم وتقديم الإرشاد والدعم لهم، وجودة قيادة المدرسة وإدارتها.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً