تعزيزات أمنية غير مسبوقة في الجزائر تحسباً لـ”مليونية الجمعة”

تعزيزات أمنية غير مسبوقة في الجزائر تحسباً لـ”مليونية الجمعة”

تشهد الجزائر العاصمة انتشاراً مكثفاً لرجال الشرطة في مختلف الساحات تحسباً لتظاهرات مليونة اليوم الجمعة دعت لها هيئات في الحراك الشعبي، حيث من المتوقع أن تكون الأضخم منذ انطلاق التظاهرات. وتم اليوم التّضييق على مختلف المداخل الشرقية والغربية وطرق السيارات المؤدية للجزائر العاصمة، وبدأ مئات الجزائريين منذ صبيحة اليوم بالتوافد على الساحات الكبرى بالعاصمة، وحرص العديد من…




عناصر الأمن تطوق مكان الاحتجاجات في الجزائر (أرشيف)


تشهد الجزائر العاصمة انتشاراً مكثفاً لرجال الشرطة في مختلف الساحات تحسباً لتظاهرات مليونة اليوم الجمعة دعت لها هيئات في الحراك الشعبي، حيث من المتوقع أن تكون الأضخم منذ انطلاق التظاهرات.

وتم اليوم التّضييق على مختلف المداخل الشرقية والغربية وطرق السيارات المؤدية للجزائر العاصمة، وبدأ مئات الجزائريين منذ صبيحة اليوم بالتوافد على الساحات الكبرى بالعاصمة، وحرص العديد من الأشخاص المبيت أمس الخميس في سياراتهم مخافة غلق الطرقات حرصاً على التظاهر، في التجمع بساحة البريد المركزي.

ورفع المحتجّون الشعارات الرّافضة لرئيس الدولة الذي تم تنصيبه مؤخراً بتفعيل المادة 102 من الدستور، عبد القادر بن صالح معتبرين إياه الذراع الأيمن للمستقيل عبد العزيز بوتفليقة، وردد المتظاهرون الشّعارات المنادية بالتغيير الجذري للنّظام، معتبرين أن التّغيير الذي عاشته البلاد منذ 22 فبراير(شباط) الماضي إلى اليوم ماهو إلا خطوة في مشوار الألف ميل.

يشار أن الجزائر تشهد احتجاجات منذ 22 فبراير(شباط) الماضي أدت إلى استقالة الرئيس بوتفليقة وإعلان شغور منصبه الذي تولاه بن صالح بحسب المادة 102، غير أن المتظاهرين يواصلون حراكهم مطالبين باقتلاع كل رموز النظام.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً